القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

المديرية الإقليمية بتارودانت تقيم حفلا على شرف المتفوقات والمتفوقين خلال الموسم الدراسي 2015 -2016

اسرار بريس/عبد الجليل بتريش /
تجسيدا لثقافة الاعتراف و جعل التلميذ تاج المنظومة التربوية ، نظمت المديرية الإقليمة بتارودانت مساء يوم الاثنين 18 يوليوز 2016 بقاعة المؤتمرات بالمركب الديني للأوقاف بالمدينة ، حفل التميز، تشجيعا للتفوق الدراسي و احتفاء بالإنجازات التي حققها التلميذات والتلاميذ الذين تبوأوا الصدارة على مستوى جميع الشعب . هذا العرس الاحتفالي حضره عامل اقليم تارودانت و الوفد المرافق له و المدير المكلف بالأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة سوس ماسة الأستاذ المهدي الرحيوي و المدير الاقليمي بتارودانت الأستاذ ابراهيم اضرضار  والمدير الاقليمي بطاطا و رؤساء المصالح بالمديرية و فعاليات المجتمع المدني …
استهل الحفل بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم ، تلاها ترديد النشيد الوطني . في السياق ذاته تفضل المدير الاقليمي لوزارة التربية و الوطنية و التكوين المهني الأستاذ ابراهيم اضرضار بكلمة بالمناسبة : ”
يسعدنا أن نستضيفكم في حفل التميز لهذه السنة والذي تنظمه المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بتارودانت، تحت شعار “التفوق الدراسي رهان مدرسة الجودة والارتقاء بالفرد والمجتمع”، مستلهمين فلسفةَ إصلاح المنظومة التربوية، الورش الذي انخرطنا في كل محطاته، منذ اللقاءات التشاورية إلى اليوم ..”
” ..  إننا بفضل حكامة التدبير والعمل التشاركي، وبفضل مجهودات فرق العمل، وكافة المتدخلين، نَشَدنا الجودةَ والتفوق، فتبوأنا القمةَ الشَّمَّاء، وأبدَعْنَا القصيدةَ العَصْماء. فجئنا اليوم لعرض الحصيلة للعبرة والاعتبار، فَحَقَّ لنا الفخرُ والافتخار. حصيلةٌ مشَرِّفة أَعُدُّ منها ولا أُعدِّدها، اسمحوا لي أن أعرض عليكم منها هذه الزّهرات اليانِعات، والكؤوسَ المُتْرَعَات:
أولا: حققت المديرية الإقليمية بتارودانت أعلى نسبة نجاح في الدروة العادية لامتحانات البكالوريا 2016 (عمومي) على مستوى جهة سوس ماسة، بنسبة 58,41 بالمائة.
ثانيا: الحصول على أعلى معدل في الجهة في مستوى الثالثة إعدادي (التلميذة أميمة اجباري بمعدل 19,35 ثا. الحسن الثاني).
ثالثا: تأهل ووصول ثلاثة تلاميذ من الأولى بكالوريا إلى مرحلة التداريب الإعدادية ضمن الفريق الوطني استعدادا للأولمبياد الدولية في الرياضيات والفيزياء. وتأهل ثلاثة آخرين من الثانية بكالوريا إلى الأولمبياد الوطنية في الفيزياء والكيمياء والبيولوجيا.
رابعا: تمثيل أربعة تلاميذ من أصل ثمانية لجهة سوس ماسة في المرحلة الوطنية من مسابقة تحدي القراءة العربي.
خامسا: فوز مديرية تارودانت بكأس ولي العهد في السباق على الطريق، والحصول على الرتبة الثالثة وطنيا في كرة اليد والرابعة في كرة السلة.
” ..لقد كان تلامذتنا الأعزاء بحق نجوما في السماء، وأهْلاً للاتَّباع والاقتداء. وما كان لهذا أن يتحقق إلا بفضل ما أبانوا عنه من جد واجتهاد، في تناغم تام مع برامجنا الطموحة للنهوض بالمنظومة التربوية على مستوى الإقليم، والتي يشرفنا أن نذكركم ببعض محطاتها الهامة:
– انخراطنا القوي والناجح في تنزيل التدابير ذات الأولوية، بقيادة فريق متكامل لتجريب التدبير الأول والثاني والخامس عشر (المنهاج المنقح/ عتبة الانتقال/ الأستاذ المصاحب)، وكذا الاهتمام بمشروع القرائية، وتشجيع استعمال تكنولوجيا المعلومات والموارد الرقمية.
–  بلورة وأجرأة مشاريع المؤسسات، وتتبع تنفيذها، والتي ناهزت المصادقة عليها المائة بالمائة.
– إنجازُ هيئةِ التأطير والمراقبة التربوية لما يناهز 400 زيارة تربوية، و1920 تفتيشا، و300 كفاءة تربوية، وأزيد من 2700 عملية متنوعة من ندوات ولقاءات تربوية وأبحاث ومشاركات.
–   في مجال التعليم الأولي، وبعد افتتاح ملحقتين لمركز الموارد وتقوية الشراكات، أمامنا اليوم حصيلة مشرفة: فبالإضافة إلى الزيارات المعتادة للسادة المتفقدين، استفادت أزيد من 2900 مربية من تكوينات منتظمة، وأزيد من 820 من الأمهات من لقاءات تحسيسية.
– ترصيد العمل على مستوى التربية الدامجة، وسنُّ سُنَّة حميدة في الاحتفال باليومين الوطني والعالمي للطفل في وضعية إعاقة، على مستوى جميع الأقسام المدمجة كفرصة من فرص الإنصاف، وكذا الوقوف على المنجزات واستشراف المستقبل.
– بعد إرساء عتبة الانتقال منذ سنوات بسلك الابتدائي، نواصل العمل بالتدريج من أجل تحقيق غاية هذا التدبير في شقيها التقني الزمني، والتربوي.
– استفادة أكثر من 1220 شخصا من مدرسة الفرصة الثانية في إطار برنامج التربية غير النظامية بنسبة تفوق 50 بالمائة من مجموع المستفيدين بالجهة، واستفادة 20.000 شخص من محاربة الأمية، و4.600 شخص من ما بعد محاربة الأمية، بمساهمة قوية من الشركاء..”
وبهذه المناسبة و خلال تدخله ، شكر المدير الاقليمي  كل من السيدات و السادة رؤساء المصالح وموظفي المديرية وأعوانها ، و كل أطر هيئات التفتيش و التوجيه التربوي و الادارة و التدريس و كذا رجال السلطة المحلية و المنتخبين وأسرة الأمن الوطني   و الشركاء و الاعلام على الدعم و المساندة .
هذا الحفل المتميز تخللته أناشيد و معزوفات ، علاوة على توزيع جوائز قيمة على المتفوقين على المستوى الإقليمي .و اختتم العرس التربوي بقراءة برقية الولاء و الإخلاص المرفوعة للسدة العالية بالله أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله.



,

تعليقات