القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

وزارة الدفاع الأمريكية تنفى علمها بمؤامرة الانقلاب في تركيا

اسرار بريس

فوجئت وزارة الدفاع الأمريكية بمحاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا مثل الوكالات الحكومية الأخرى على حد تعبير السكرتير الصحافي للبنتاغون، بيتر كوك، مضيفا انه متأكد من محاولة لتقييم ما أذا كان ينبغى توفر المزيد من المعلومات مسبقا حول الأحداث الأخيرة 
ولم يتحدث وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر مع وزير الدفاع التركي فكري ايشق منذ المحاولة الفاشلة للانقلاب العسكري، ولكن قادة البنتاغون ينتظرون بلهفة عودة الحرارة إلى الاتصالات بين البلدين من أجل حل مشكلة قاعدة إنجرليك الجوية التى انقطعت عنها محطات الطاقة، ووفقا لكوك فإن كارتر يتطلع إلى ذلك في المستقبل القريب مؤكدا ان التعاون مع تركيا ضد تنظيم « الدولة الإسلامية « لن يتأثر وانه لا يرى سببا لعدم استمرار الشراكة. 
وقال كوك ان الطاقة الكهربائية لم تعد حتى الآن إلى قاعدة إنجرليك الجوية في جنوب تركيا حيث يتمركز نحو 2700 من أفراد الجيش الأمريكي ولكنه اكد ان العمليات مستمرة في القاعدة رغم ذلك حيث تواصل وزارة الدفاع الأمريكية الاعتماد على مولدات طاقة احتياطية منذ محاولة الانقلاب العسكري في البلاد. وتابع ان العمليات الجوية الأمريكية من القاعدة ضد أهداف تنظيم «الدولة» لم تتأثر في الوقت الراهن ولكنها قد تتأثر في المستقبل المنظور إذا لم تعد الطاقة الكهربائية.
وتجنب المتحدث الرسمي للبنتاغون توجيه اتهامات للأتراك بشأن تعطيل الطاقة الكهربائية للقاعدة قائلا إنه يفهم ان قضية الكهرباء تعود إلى أشياء تقع خارج أسوار القاعدة وانه يترك للأتراك مهمة شرح الجهود المبذولة لاستعادة الطاقة وسبب تعطيلها في المقام الأول. 
ومن المرجح ان تلجأ الولايات المتحدة لإجراء تعديلات مناسبة إذا لم تعد «الحرارة» من محطات الكهرباء التركية مثل البدء في إقلاع الطائرات من قواعد أخرى في المنطقة من أجل مواصلة العمليات الجوية ضد التنظيم، وللولايات المتحدة طائرات «كي سي 135» المزودة للوقود وطائرات « اي ـ 10 « الهجومية وطائرات بدون طيار في قاعدة إنجرليك الجوية ضمن اتفاق يسمح لواشنطن باستخدام القاعدة الجوية التركية ضد تنظيم « الدولة الإسلامية «بحكم قربها إلى الحرب في المنطقة مقارنة مع القواعد الأمريكية الأخرى.
ووفقا لكوك فإن قاعدة إنجرليك تعتبر جزءا مهما من الحملة العسكرية الأمريكية، وانها ستستمر في هذا الدور في حين يوجد نحو ألف موظف إضافي لوزارة الدفاع الأمريكية في مواقع أخرى في تركيا ومئة من المعالين في حين تم الطلب من الآخرين مغادرة البلاد في العام الماضي وسط تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد.
وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، في وقت سابق، استئناف عملياتها العسكرية ضد تنظيم « الدولة الإسلامية « جوا من القاعدة الجوية التركية. وقالت الوزارة في بيان إنه تم إعادة فتح المجال الجوي التركي للطائرات العسكرية الأمريكية بعد تنسيق وثيق مع انقرة.
الى ذلك، ناقش مسؤولون من 30 دولة في قاعدة أندروز العسكرية الأمريكية الخطوات التالية لخطة عسكرية تهدف إلى تسريع التقدم في الحرب ضد تنظيم «الدولة» في العراق وسوريا وسط أنباء تتحدث عن استعادة المزيد من الأراضي إضافة إلى المستشفى الرئيسي من قبل التحالف العربي السوري في مدينة منبج رغم المقاومة الشرسة لعناصر التنظيم. ومن المفترض ان يشارك الأتراك في المؤتمر الذي بدأ أعماله اليوم، الإربعاء، في ولاية ميرلاند برعاية من وزير الدفاع ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري. 
وقال السكرتير الصحافي لوزارة الدفاع الأمريكية، بيتر كوك، ان التحدى الأبرز الذي واجهته قوات التحالف العربي لدى محاولتها السيطرة على المستشفى كان طرد عناصر التنظيم دون إحداث أضرار كبيرة في المبنى، مشيرا إلى ان القوات قد نجحت بالفعل في هذا الجهد. وأضاف ان ادارة المستشفى ستعود إلى السيطرة المدنية حينما يتم تأمين المدينة. 
واستمرت قوات الأمن في العراق في مسح الأراضي القريبة من مطار القيارة الغربية استعدادا للعمليات المقبلة التى تستهدف إخراج عناصر تنظيم «الدولة» من الموصل. ووفقا لما اشار اليه كوك في مؤتمر صحافي في البنتاغون فإن القوات العراقية، مسحت، أيضا، الأراضي المحيطة بنهر دجلة كجزء هام من الحملة ضد الجماعة.

 

تعليقات