القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

خطير بتارودانت: إصابة شاب بطلق ناري بضعية رئيس جماعة ووالده يتعرض لضغوطات للتنازل


اسرار بريس.


أمام الفقر والحاجة، لم يجد الشاب بارو ادريس من عمل، سوى عمل لا يقوم به سوى الكلاب، ليصاب بطلق ناري، كاد يؤدي بحياته..
حسب تصريحات والد الضحية للجريدة ، بعد أن اشترى رئيس إحدى الجماعات بإقليم تارودانت، والتابع لحزب الاستقلال، لضيعة فلاحية بدوار الغويبة بجماعة إكلي، قام بتسيجها، وجلب عمال ومنهم الشاب ادريس، للقيام بإثارة انتباه حيوانات الخنزير البري، ودفعها في اتجاه احد القناصة “حياحة”، وذلك يوم السبت 2 يوليوز 2016. وبينما هم كذلك، قام الصياد بإطلاق النار، إلا أنه أصاب ادريس، اصابات بعينه ويده وبطنه ورجله.

زالة عيار ناري بمنزل إطار طبي بتارودانت..
أمام هذه الحادثة، وعوض أخذ المصاب صوب المستشفى، خوفا من الفضيحة، لجأ ابن الرئيس وبعض مساعديه بالضيعة للقيام بإزالة شظايا الرصاص من بطنه، والقيام بغسل الدماء من على جسده، واستدعاء والده، والذي اكد لنا، أنه حينها لم يكن يعرف ما وقع لولده، والذي ظل صامتا من هول ما وقع له، ولم يعرف بأمر الرصاص، إلا عندما كانوا يتواجدون بمنزل أحد الأطر الطبية بمنزله بتارودانت، والذي لا يدري أهو طبيب أو ممرض، والذي قام بإزالة الرصاصة الموجودة بيده، وكتابة أدوية له على ورقة، قاموا بشرائها له من إحدى الصيدليات، ليعيدوه لمنزله عبر السيارة الشخصية التي قاموا بنقله عبرها، مطمئنين والد الضحية بأن الأمر بسيط، وأنه سيشفى قريبا.

صاحب الضيعة لوالدة الضحية: “جري جهدك”
وهم بمنزلهم، علم شيخ الدوار بما وقع، وأخذ رقم بطاقة والد الضحية، إلا انه تستر عما وقع لادريس، والذي يزداد ألمه مع مرور الأيام، خصوصا بعينه المصابة، ليقرر والده الذهاب به صوب أحد أطباء العيون بتارودانت، والذي بعد الكشف عليه، ومعرفة ما وقع، رفض تسليمه شهادة طبية لحالته.
بعد مرور العيد قرر والد الضحية التوجه صوب منزل صاحب الضيعة بمنطقة تازمورت، والذي وبخه، وأخبره أنه على علم بمحاولة حصوله على شهادة طبية، وقال له “جري جهدك”، مما دفع والد الضحية للانصراف، ليستدعيه ويأمره بالركوب معه في سيارته، ويذهب به لإحدى الصيدليات، حيث هناك أخذ له مرهما وقطارة للعيون، بعدما أخبر صاحب الصيدلية، بأنه هناك شاب أصيب بقطعة حديد في عينه.

مر أسبوع عن الحادثة، وحال إدريس يزداد سوء، ليقرر والده أخذه صوب المستشفى الجهوي الحسن الثاني، ليتأكد عبر صور إشعاعية، وجود كرة حديدية صغيرة بعينه وأخرى برجله، ليرقد هناك في المستعجلات في غياب طبيب لمدة يومين، حتى يوم الاثنين، حيث سلمه الطبيب شهادة طبية للعجز لمدة شهر، شهادة قرر على إثرها درك تارودانت فتح تحقيق مع صاحب الضيعة وابنه، الصياد الذي قام باطلاق الرصاص، وعمال الضيعة الذين عاينوا الحادثة.
إدريس والغول
ادريس يرقد بالمستشفى في انتظار اجراء العمليات الجراحية لعينه ورجله، ووالده يتعرض اليوم للابتزاز والتخويف من اجل التنازل عن الدعوى.
والدة الضحية يدعو كافة الجمعيات الحقوقية للوقوف بجانبه، حتى لا ينتصر الغول وأمواله.

موظفو الرميد أمام المحك
في انتظار ذلك، تبقى على محكمة تارودانت التحقيق للاجابة على الاسئلة التالية:
هل يملك صاحب الضيعة ترخيصا لقتل الخنزير؟
من هو الاطار الطبي الذي قام بإزالة العيار الناري من يد ادريس؟ وهل له الحق في القيام بذلك بمنزله؟
لماذا رفض طبيب العيون منح الضحية شهادة طبية؟
ولماذا لم يخبر عون السلطنة السلطات الأمنية بما وقع؟ وهل تستدعيه لمتابعته بالتستر عما وقع؟  عن سوس24



فك رمزو هذه القضية الخطيرة، تضع موظفو الرميد والعدالة المغربية أمام المحك؟؟؟مصدر سوس
24

تعليقات