القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

جمعيات محلية: بودلال وراء”البلوكاج” الذي تعرفه جماعة الكدية بتارودانت

عزالدين فتحاوي
انتقد جمعيات محلية بجماعة الكدية باقليم تارودانت “البلوكاج” الذي لزم تدبير شؤون الجماعة منذ قرابة سنة خاصة بعد التصويت ضد مشروع ميزانية 2017، واستنكرت اغلبية الجمعيات، في لقاء تواصلي مع رئيس الجماعة، تحكم حسابات سياسية ضيقة في مصير البرامج التنميوية بالجماعة وتوقفها بعد تصويت 16 عضوا جماعيا ضد مشروع الميزانية لهذه السنة.
وشهدت تشكيلة مجلس الجماعة تغيرات كبيرة بعد انتقال 4 اعضاء ينتمون للتجمع الوطني لاحرار الى صف المعارضة لينضافوا الى فريق العدالة والتنمية الذي يضم 12 عضوا حسب الانتخبات الجماعية لسنة 2015. فيما تضم تشكيلة الاغلبية 5 اعضاء من الاحرار و6 اعضاء من الاستقلال.
وكان محمد بودلال المنسق الاقليمي للتجمع الوطني للاحرار قد قاد حملة ضد رئيس جماعة الكدية صلاح المتوكل بعد الانتخابات البرلمانية الاخيرة بعد ان رفض هذا الاخير دعم لائحة بودلال في هذه الانتخابات.
من جهة اخرى، اكد رئيس الجماعة في اللقاء التواصلي مع جمعيات محلية ان مجلس الكدية لن يخضع للتهديد والاتبزاز الذي يمارسه بودلال ضد مصالح الجماعة، فيما اطلق المنسق الجهوي الجديد للاحرار بسوس مشاورات بين الاطراف المتنازعة لحل المشكل، وتجاوز خلافات الانتابات البرلمانية الاخيرة التي ضرر منها جماعة الكدية.

جمعيات محلية: بودلال وراء”البلوكاج” الذي تعرفه جماعة الكدية بتارودانت

تعليقات