القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

جماعة سيدي بورجا: وقفة احتجاجية ضد تغييب المجتمع المدني في ابرام عقد شراكة مع المكتب الوطني للكهرباء



اسرار بريس متابعة
تنديدا بالزيادة المهولة في ثمن الربط بشبكة الكهرباء, نتيجة الشراكة التي عقدها المجلس الجماعي لجماعة سيدي بورجا بتارودانت,مع المكتب الوطني للكهرباء, حيث أصبح ثمن الربط 5150 درهم عوض 1150 درهم. انتفض سكان دواوير أولاد ترنة أمام مقر جماعة سيدي بورجا وذلك يوم 2017-02-07 في شكل وقفة احتجاجية عرفت حضور كم كبير من السكان نساء ورجال وشيوخ شباب وشابات وأطفال وذلك للتعبير عن رفضهم التام لمضمون هذه الشراكة, والتي أصبحت تشكل تقلا كبيرا على كاهل المواطن البسيط الذي يشكل القاعدة الكبيرة من السكان .اِنطلقت الوفقة الاٍحتجاجية على الساعة العاشرة صباحا وامتدت الى حوالي الثانية عشرة زوالا,حيث تخللتها شعارات وهتافات منددة بهذا العمل اللامسؤول الذي أقدم عليه رئيس الجماعة بتواطؤ مع ممثلي السكان .وحسب ما ورد في نص الشراكة أن الاطراف المشاركة في عقدها هم كالتالي
- المجلس الجماعي (الرئيس والأعضاء).
- المكتب الوطني للكهرباء بتارودانت.
- المجتمع المدني.
الا أنه في حقيقة الأمر ثم تغييب العنصر الثالت( المجتمع المدني). الذي حمل لوحده مصاريف هذا المشروع. وهذا خرق سافر لما جاء في مقتضيات الميثاق الجماعي,حيث تكلفت الجماعة بتوفير بقعة أرضية وتكلف المكتب الوطني للكهرباء بالتجهيزات الكهربائية,أما المواطن البسيط ففرض عليه أداء المصاريف المادية للمشروع لمدة سبع سنوات متتالية , وهذا حيف في حق مواطن لا يقوى على توفير القوت اليومي لعائلته الا بشق الانفس.
وقد صادف وقت تنظيم الوقفة اٍجراء الدورة الشهرية للمجلس(دورة فبراير). والتي مرة في ظروف غامضة شابتها مجموعة من الخروقات أهمها غياب الرئيس ,زد على ذلك أن أعضاء المجلس الجماعي آكتفوا فقط بتوقيع محضر اِجتماع ثم تحريره مسبق, حيث لم يتعدى وقت اٍجراء الدورة دقائق معدودة, وهذا أكبر دليل على مدى استهتار المجلس الجماعي لجماعة سيدي بورجا بمصالح المواطنين. وقد قوبلت مطالب المحتجين بعدم الاستجابة مما دفعهم الى التهديد بالتصعيد, في أشكال نضالية جديدة,الى غاية تحقيق المراد من الوقفة الاحتجاجية وهو رفع الضرر عن المواطن البسيط , وذلك في أقرب الآجال

.


تعليقات