القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

جمال الطبيعة بتالكجونت يستقطب الزوار

هيئة التحرير
تختالُ منطقة تالكجونت هذه الأيام بجمال الطبيعة عقب التساقطات المطرية التي عرفها الشهرين الماضيين، حيث لبست بحُلةٍ خضراء توشحت بها غاباتها وحقولها ومرتفعاتها  إلى جانب مشاهد حية لجريان المياه  في الوادي والعيون والسواقي والينابيع. ويقصد المنطقة حاليا العديد من العائلات والشباب للاستمتاع بأجواء الطبيعة الفواحة، وقضاء أوقات ممتعة في أحضانها الخلابة،  حيث أصبحت قبلة يقصدها الزوار من أولاد برحيل وتارودانت والمناطق المجاورة بل وقصدتها بعض العائلات مؤخرا من أيت ملول وأكادير. وتعد عين تامدا بدوار إكروفلا، المتميز بمناظر حقوله الخضراء وعيونه ذات الماء العذب، أبرز المناظر التي تستقطب الزوار إضافة إلى منطقة وادي "أعفير" عند ملتقى الطريق الإقليمية رقم1733  وطريق قبيلة كضاشة ثم منتزه تالكجونت الذي شيده أحد رجال الأعمال والذي أصبح متنفسا هاما تقصده الجمعيات التربوية والمدارس العموميةة والخاصة والأندية لتنظيم أنشطة ترفيهية وتكوينية بين ظلال أشجار الصنوبر الباسقة وقبالته في الضفة الأخرى من الوادى تطل من مكان عال معلمة تاريخية -أكادير-  تواجه آثار الزمن والتخريب بعد أن أهملها مالكوها، ربما لتاريخها الأسود في المنطقة،....
غير أن هذا النشاط والحيوية التي عرفتها هذه البلدة في هذه الأيام قد جعلنا نقف على غياب البنيات التحتية اللازمة للسياحة القروية والجبلية في جماعات وقرى إقليم تارودانت وما يتطلبه الأمر من تظافر جهود مختلف المتدخلين من أجل النهوض بهذا القطاع الحيوي الذي يخطو خطواته الأولى بالمنطقة.



صورة من خرجة إلى منتزه تالكجونت ضمت المدير الاقليمي للتربية الوطنية ومديري المؤسسات التعليمية الثانوية الإعدادية والتأهيلية الأحد 12 مارس الماضي.











تعليقات