القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

جمعية بتنغير تفتتح مشروع "المدرسة الجمعوية

افتتحت جمعية الفتح للثقافة و التنمية بتنغير برنامجا تكوينيا فريدا  أسمته "مشروع المدرسة الجمعوية" وذلك يوم السبت 11 مارس 2017 ابتداء من الساعة الخامسة و النصف مساء عبر ورشة افتتاحية  حول موضوع الأدوار الدستورية للمجتمع المدني لفائدة من تأطير النائب البرلماني الأستاذ أحمد صدقي .... ويعتبر مشروع المدرسة الجمعوية – حسب ما أفاد به أحد المشرفين على التنظيم الجريدة-  برنامجا تكوينيا سيمتد للأربعة أشهر المقبلة عبر دورات نصف شهرية تتضمن جوانب نظرية وتطبيقية وتتوج بشهادة التكوين لفائدة المستفيدين. و سيحتوى هذا البرنامج على سلة من المواضيع التكوينية التي يحتاجها الفاعل الجمعوي في مجالات متنوعة قانونية وإدارية و مالية و تقنية ... مثل الإطار القانوني للجمعيات  وللتعاونيات و التدبير الإداري والمالي للجمعيات  و صياغة و تنفيذ  و تتبع المشاريع والترافـــع والتنشيط الجمعوي ومحور تكويني في التنمية الذاتية علاوة على تدريب ميداني ذو علاقة بالموضوع يتم تأطيره من أساتذة متخصصين. وحسب المنظمين فالمدرسة الجمعوية تتيح لما يزيد عن 60 فاعلا جمعويا من إقليم تنغير ثلثهم على الأقل نساء  فرصة لتعزيز معارفهم حول مجال اشتغالهم والمستجدات التي يعرفه مع التدرب على المهارات والقدرات التي يتطلبها العمل الجمعوي فيما سيسهر على تنفيذ التكوين ثلة من الفاعلين الجمعويين والأطر الذين راكموا تجربة وخبرة سواء على مستوى الفعل الجمعوي التنموي أو على مستوى التأطير والتكوين في مجال تقوية قدرات الكفاءات المحلية. هذا ويتوخىالمنظمون من هذا البرنامج  تقوية مستوى أداء الفاعلين الجمعويين بإقليم تنغير قصد إعطاء دفعة جديدة لعملهم.





تعليقات