القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

* السلطات السينغالية تعلن عن إلقاء القبض على العصابة المتهمة بقتل الطالب المغربي.

أعلنت السلطات الأمنية السينغالية، عن إلقاء القبض على خمس أشخاص من أصل ستة، المتهمين في الإعتداء الجسدي الذي أدى إلى قتل الطالب المغربي مازن شاكيري، في نهاية الأسبوع الماضي.
وقالت وكالة الأنباء السينغالية، إنها فتحت تحقيقا في الإعتداء الذي تعرض له الشاب المغربي، كما نشرت مذكرة بحث على الجناة وأسفرت عن اعتقال مرتكبي سلسلة من أعمال العنف التي وقعت في دكار، واعتراف المتهمين الخمسة بالقتل العمد للطالب شاكيري.
وصرح هانري بومي، رئيس مكتب العلاقات العامة للشرطة الوطنية السنغالية، خلال ندوة صحفية، أن المتهمين ألقي القبض عليهم ليلة الإثنين الثلاثاء في نفس المنطقة التي قتل فيها الطالب، وذلك بعد مداهمة أمنية وتبادل لإطلاق النار، بينما المتهم السادس تمكن من الفرار لحظة اعتقال العصابة الإجرامية.
وأشار هانري إلى أن المتهمين اعترفوا بالتهم المنسوبة إليهم، وبمحاولة اغتيالهم للضحية المغربي.
وأفاد ذات المتحدث أن الجاني يدعى "منصور ديوب" ، يبلغ من العمر 30 سنة يعد العقل المدبر للعصابة الإجرامية، حيث قام بأربعة ٱعتداءات في نقاط متعددة في شوارع وأحياء العاصمة السينغالية، مضيفا في نفس الوقت، أن المتهم كان قد فر من السجن في دكار منذ أواخر عام 2015.

تعليقات