القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

ليك ياجدتي (الجزء الاول )

قهوة الصباح مع الكاتبة ( س ـ ح ).
بطبيعة الحال يا جدتي، عيناك الجميلتين مغاديش تقرا هاد الكلمات، لكن واخا هكاك حبيت نكتب ليك هاد السطور و حنا كنعيشو  أيام عيد المرأة نحاول نعبر ليك على حب عائلتك كلها، ونحاول نترجمو فمساحة صغيرة، الحاجة دخلتي في عقدك الثامن هادي مدة ولازلت تستيقضين كل صباح والبسمة على شفتيك والأمل يملأك والتفاؤل يحوم حولك، كدخلي للكوزينة وبكل نشاط أصبح يفتقده الشباب، تعدين حساءك الصباحي اللذيذ، تشربينه رشفة رشفة و أنتي تدردشين مع قطك الأبيض ،تنهين فطورك على مهل تجمعين الكوزينة، تخرجين يسبقك قطك إلى حديقة المنزل فين كيتسناوك بزاف ديال القطط خرين إعتادو على موعد الأكل لي كاتعطيهم، تعودين لغرفتك، كتحلي ظفائرك وتمشطين شعرك الأحمر، توقدين عود الند وتشغلين التلفاز على قناة السادسة، سيبث قريبا برنامجك المفضل لمحو الأمية، فتبدئين استعداداتك، تقربين الطابلة من السداري، كتجبدي من محفظتك دفترك المعوج الأطراف وقلمك الكبير والممحاة الجديدة. كتنساي العالم ونتي مضاربة مع كتابة الحروف كندخل أنا آتية في زيارة قصيرة أراقبك لبرهة و أتحسر، آسفة يا جدتي جدا تأخرت في زيارتك، ظروف الحياة بنت الحرام وحدها من منعتني، كتهزي عينيك كتشوفي فيا وكتبسمي وكتعيطي عليا "أجي أبنتي شوفي ليا هاد الضمات مباو يتصاوبو ليا" كنشرح ليك و نوريك و فاللخر أنا لي كنصايب دوك التمارين، سمحي لينا أ معلمة جدتي راه غشيما. كتبداي تشكي عليا بلي حتى واحد مبغا يراجع معاك ويقريك فالدار ،الكل مشغول على برا و إلى دخلو كينشغلو بتيليفوناتهم ،كتشكاي ليا من الصمت و السكات و الهدوء وباب الدار لي ولا ديما مسدود ونتي لي مولفاه محلول والناس داخلة خارجة حيت نتي ديال الناس كاملين ،كنحاول نفهمك بلي هادا عصر التيقار ودخول سوق الراس، كتشكاي ليا منهم حيت طلبتي مرارا و تكرارا يديرو ليك عباية فتيليفونك، كنفجر بالضحك وكنصحح ليك "سميتها تعبئة  أ جدتي " معك ياجدتي أضحك من قلبي ماشي صواب  أو مجاملة، كنسولك لاش محتاجة التعبئة كتجاوبيني .....

تعليقات