القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

صحافة.. هذا مادار بين الملك والعثماني في أول لقاء بينهما، وعلاقة بنكيران مع العثماني كانت حذرة ومتوثرة

وردت جريدة “اأخبار اليوم”  ليومه السبت، ما جاء في  الكتاب الذي أنجزه الصحافي عمر بروسكي تحت عنوان  “ابن صديقنا الملك”، وفيه يحكى العثماني قصة لقاءه الأول بالملك محمد السادس، ونقلت الصحيفة هذا المقتطف الذي يقول فيه العثماني: “التقيته في شتنبر من عام 2007 بصفتي الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، وحدث ذلك في القصر الملكي بالرباط غداة انتخابات 2007. دام اللقاء بيننا 20 دقيقة وأول انطباع تشكل لدي هو أن الأمر يتعلق بشخص يعرف كيف يجعلك مرتاحا” وعن أهم ما درا بينه وبين الملك محمد السادس في هذا اللقاء، قال العثماني إن ‘الملك أراد معرفة ما إن كانت للحزب مطالب معينة”، فعبرت له عن الأمل في أن يتعامل معنا الإعلام العمومي بالطريقة نفسها التي يتعامل بها مع باقي الأحزاب، وبينما كنت أتحدث، كان ينصت بإمعان ويسجل رؤوس أقلام في بعض الأحيان”.
علاقة العثماني وبنكيران
وفي جريدة “المساء” ليومه السبت قالت إن ”العثماني لم يكن يوما رقما صعبا في حزب العدالة والتنمية، والحروب بينه وبين بنكيران وإن كانت مستترة، فقد كانت دائما قوية جدا إلى درجة أن بنكيران قال مرة أمام أنصار حزبه إنه كاد يعتزل العمل السياسي حينما ألحق به “الرجل الهادئ” هزيمة مدوية سنة 2004، ولم يكن يعلم يومها أنه سيلدغ العثماني من نفس الحجر كما توقع الراحل عبد الله بها”.
المساء ذهب في قراءتها لمسار رئيس الحكومة الجديد بالقول:”الذين يعرفون العثماني جيدا، يعرفون أن علاقته ببنكيران مهما حاولا إخفاء ذلك تحولت في مرات كثيرة إلى عداوة سياسية اتسمت بالاستقطابات الشديدة لكن مرحلة الربيع العربي التي كان بنكيران العنوان الأبرز فيها أبعدت العثماني عن الأضواء وجعلت رئيس المجلس الوطني الحالي للحزب يقبل على مضض دور الرجل الثاني”.
“خلف ابتسامته الخفيفة يخفي ابن سوس طموحا مشتعلا في منافسة بنكيران كل شي، ولأنه عالم نفس، فهو يدرك أن العلاج بالصدمات إما يحيي مرة واحدة أو يقتل مرة واحدة كما يقول بيير داكويوما”، لاشك أن الرجل يحظى بثقة كبيرة لدى خصوم الحزب، ويمتلك خبرة طويلة في تسيير الحزب، فهل ينجح أن يبقي الإسلاميين في صدارة المشهد السياسي وهل سينجح فيما فشل فيه سلفه عبد الإله بنكيران”، بحسب راوية المساء”.


تعليقات