القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تقارير الداخلية تصف ساكنة الحسيمة ب؟؟؟؟؟ وغضبة ملكية تلاحق؟؟؟

اسرار بريس  / بقلم  أمين الزيتي 
في الوقت الذي ينتظرمن الوزراء والقادة السياسيين بالمغرب الذين شاخوا في دكاكين التدبير السياسي الجاف ، أن يخرجوا من سباتهم وعجرفتهم وأن يخرجوا البلاد من الورطة التي تقبع فيها في سياق الحراك الاجتماعي الذي تقوده مختلف المدن المغربية الى جانب اقليم الحسيمة مطالبة هي الأخرى بتحريرها من مظاهر الفقر والهشاشة الاجتماعية ،و اخراج البلاد من عنق الزجاجة عبر خطوة رشيدة من القادة السياسيين باستعمال الوساطة الموجبة واحتواء الوضع على ما هو عليه بسر الخطاب وايقاف نزيف الشطط المتوالي في استعمال المكانة وتحوير وتزييف المحاضر المنجزة في سياق الحراك ، هو الوقت الذي كشفت مصادر إعلامية، أن هناك غضبة ملكية على مسؤولين كبار في الدولة بخصوص ما يحدث في منطقة الريف وما أعقبه من تداعيات مرتبطة بتدخلات أمنية وبالمحاضر المغلوطة في حق ساكنة الريف والمنجزة من قبل وزير الداخلية قبل أسبوعين والذي قام بعرضها صراحة على قادة أحزاب الأغلبية متهما اياهم بالتخوين والانفصال .
الغضبة لم تقف عند الفتيث الذي يرجح أن يصدر في حقه قرار الاعفاء نظير جسامة التقرير الحساس الذي أنجزه ومعه بعض المسؤولين الحكوميين في حق ساكنة الريف والمحال على قادة في الأغلبية الحكومية ، ما يشير الى غياب شيئ من الرصانة والسرعة في القرارات التي لا تحتاجها المنطقة في هاته المرحلة والت يمكن أن تجهز بجرة قلم على الغالي والنفيس وهو ما لا نحبده فيما يخص جانب السلم.
ولما وضعت السياسة وضعت لأجل حسن التدبير والتسير المعقلن الممزوج بشيئ من الحكمة والتبصر واحتواء مثل هاته الحراكات التي أصلها المطالبة بتحقيق جزء من الكرامة الانسانية والتي تبقى حق مشروع لا غنى عنه بعيدا عن لغة الانفصال والشغب الذي لا تربطنا به تقافة ولا أصول ، ما يستدعي معها القطع الكلي مع سياسة التجويع الممنهجة، والا فما دور الأحزاب السياسية ودكاكينها وما دور الهيئاة النقابية وغيرها من التمثيليات ان لم ترسم التنمية معالمها في المناطق المغربية وما دور البنود ان لم تحفظ حق الفرد و المجتمع في لقمة عيشه كي لا يسيح ماء الكرامة على الثراب في ظل المناشدة و التغريد بالديمقراطية التي حولها زعماء الأحزاب فوق كراسي المسؤولية الى مصطلح " دي ، مو 
القراطية صورة ‏‎Amine Eziti‎‏ الشخصية ، ‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏‏

تعليقات