القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

أولاد برحيل تستيقظ على انتشار الحمقى والكلاب الضالة والسلطات تتفرج

عودة ظاهرة انتشار المختلين عقليا والمشردين   والكلاب الضالة في  عدد من أحياء مدينة أولاد برحيل، ولاسيما وسط المدينة، ظاهرة مسيئة للصورة العامة، وخطرا على سلامة المواطنين مستعملي المجال العام ووصمة عار على جبين المؤسسات الاجتماعية، والسلطات المحلية، والمسؤولين على تدبير شؤون المدينة، وآفة ماسة بكرامة الإنسان وحقوقه.
ظاهرة جعلت عدد كبير من ساكنة أولاد برحيل تعبر عن امتعاضها من سلوكات مشينة لبعض هؤلاء الحمقى  وعدد كبير من الكلاب  الضالة نتتشير في جمع احياء المدينة  ، سلوكات يندى لها الجبين، ونحن في هذا الشهر الفضيل. فقد تراهم في بعض الأحيان ان الحمقى  يمشون وهم عراة تماما، وأمام أعوان السلطات المحلية، وأفراد القوات المساعدة، وبدون أي تدخل منهم، من أجل تنقيلهم لمستشفى الأمراض العقلية.
وما يزيد الطين بلة غياب جمعيات بأولاد برحيل تعنى بهذا النوع من المرض، كما أن الجمعيات الحقوقية بالمدينة تناست أن المواثيق الدولية تؤكد من منطلق مبادئ السلم والعدالة الاجتماعية وكرامة الشخص البشري وقيمته، على ضرورة حماية تأمين العيش الكريم لهم وإعادة تأهيلهم نفسيا واجتماعيا، فالعمل على ضمان حقوق هؤلاء مسألة ضرورية، تدفع من خلالها الجمعيات الحقوقية الدولة لمساعدة الأشخاص المختلين عقليا على إنماء قدراتهم في مختلف ميادين الحياة.

أولاد برحيل تستيقظ على انتشار الحمقى والسلطات تتفرج

تعليقات