القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

ذكرى تقديم وثيقة 11 يناير..السياق والدلالات

يخلد المغاربة، يوم غد الخميس، بمظاهر الاعتزاز والإكبار، و في أجواء التعبئة الوطنية العامة تحت القيادة الحكيمة للملك محمـد السادس، ذكرى وتقديم وثيقة اللمطالبة بالاستقلال ،التي تؤرخ لتقديم عريضة من قبل مجموعة من الوطنيين من صفوف الحركة الوطنية إلى المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، والمقيم العام للحماية الفرنسية بالمغرب، ومفوضيات الولايات المتحدة، وبريطانيا، والاتحاد السوفياتي، تطالب باستقلال المغرب، واستعادته لسيادته، متوجة مسارا طويلا من المقاومة المسلحة والمطالب الإصلاحية للحركة الوطنية، وممهدة فيما بعد لنيل الاستقلال عن الحماية الفرنسية.
وجاءت الوثيقة بعد مسلسل طويل من المقاومة المسلحة التي قادها في مرحلة متقدمة محمد بن عبد الكريم الخطابي في الريف، وموحى وحمو و باسلام في الأطلس المتوسط، إلى جانب مقاومة الاستعمار في إطار “كتلة العمل الوطني” التي تصدت أولا للظهير البربري (16 ماي 1930) الذي سعت من خلاله سلطات الحماية لكسر وحدة الشعب لكن المغاربة، عربا وأمازيغ، أفشلوه.
ذكرى تقديم وثيقة 11 يناير..السياق والدلالات

تعليقات