القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

إنزكان: مدرسة الجهاد وجود العديد من العوازل الطبية خلف أحد الأقسام من المسؤول

تفاجأ صبيحة اليوم، أطر وتلاميذ مدرسة الجهاد بجماعة القليعة، التابعة لمديرية التعليم بإنزكان أيت ملول، بآثار الدماء بإحدى قاعات التحصيل الدراسي، وهي ملطخة على الجدران وستائر النوافذ، وبالأرض وبالدرج المؤدي للقاعات.
وحسب مصادر خاصة للجريدة ، فإن الدماء قد تكون ناجمة عن إصابة مقتحم القاعة بعد تكسيره لزجاجها، في حين ترى أطراف أخرى، أن تكون آثار الدماء ناجمة عن عملية اغتصاب، تمت داخل هذه القاعة، لوجود العديد من العوازل الطبية خلف أحد الأقسام، كما أكدت لنا ذات المصادر.
ترى هل مديرية التعليم بإنزكان أيت ملول على علم بما وقع ويقع داخل أسوار هذه المؤسسة، التي تتحول ليلا إلى مرتع لتناول المخدرات والدعارة، في غياب حارس ليلي، وفي ظل تواجد سور قصير، يسمح بدخول المفسدين لها؟ وهل ستحقق عناصر الدرك الملكي بالقليعة فيما وقع؟
إنزكان: مدرسة الجهاد من جهاد في التعليم والتحصيل إلى جهاد في النكاح

تعليقات