القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

في إطار تشجيع المنتوج المحلي ، مدينة تارودانت تحتضن عرسا فنيا وثراتيا، وعامل الإقليم يشرف المهرجان الإقليمي للحناء بحضوره الوازن / صور





برحيل بريس متابعة 

بالحضور الوازن لعامل إقليم تارودانت السيد الحسين امزال والمنتخبون ورؤساء المصالح الخارجية وهيئات المجتمع المدني وساكنة المنطقة، شهدت مدينة تارودانت عشية امس الجمعة وفي إطار تشجيع المنتوج المحلي بنكهة نسائية استعراضا شعبيا وعرسا فنيا وثراتيا نظم على هامش المهرجان الإقليمي للحناء أندوزال من طرف جمعية أمود الخير بتنسيق مع تعاونية تليلا وبشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وعمالة تارودانت والمجلس الجماعي تارودانت، تحت شعار ” تثمين المنتوج المحلي دعامة أساسية لتنمية الإقتصاد التضامني .




وقد جسد هذا الإستعراض لوحات فنية رائعة ترجم من خلالها  أهمية الموروث الثقافي لدى ساكنة إقليم تارودانت،  والتي تتجسد في الألبسة التقليدية وألأعراف العريقةو الطقوس التي توارتثها الأجيال الأصيلة للمدينة والإقليم منذ القدم لتزيين العرائس بالحناء التي تعتبر جوهرة هذا المهرجان .




كما شاركت الجمعيات الفنية بفلكلورها واهازيجها لتقديم أجمل صورة تعبر من خلالها عن مقومات هذا الإقليم الزاخر بكل القيم الثراتية النبيلة على مختلف أشكالها .
وقد زار السيد العامل والوفد المرافق له معرض المنتوجات المحلية المنظم على هامش المهرجان كما حضر. فقرات السهرة الفنية المقامة بساحة 20 غشت بالمدينة بمناسبة المهرجان الإقليمي لـ “الحناء إداوزال” في دورته الثالثة .




ويذكر ان المهرجان الإقليمي للحناء إداوزال لمنيزلة إقليم تارودانت المنظم بمدينة تارودانت في الفترة الممتدة من 30 نونبر الجاري إلى 2 دجنبر 2018. يهدف إلى التعريف بالمنطقة وبموروثها الثقافي والتنموي، من خلال تعاونيات الحناء، وكذا جلب سياحة ثقافية و تنموية للمنطقة، فضلا عن التعريف بالمؤهلات الطبيعية والثقافية للمنطقة ودور المرأة القروية في خدمة التنمية المحلية والوطنية.

كما شهد هذا المهرجان الذي سيستحضر البعد الثقافي والإجتماعي و الإقتصادي من خلال تثمين المنتوجات المحلية على رأسها مادة “الحناء ”، تنظيم معرض للمنتوجات المحلية وعلى رأسها الحناء، فضلا عن تكريم مجموعة من الفعاليات بمدينة تارودانت وتوقيع مجموعة من الإتفاقيات بين جمعية أمود الخير المنظمة للمهرجان ودولة تونس وجمعيات أخرى بالمنطقة. وبحضور كل من دولة تونس والسويد وألمانيا،

ومن جهة أخرى سيشهد  المهرجان سهرات فنية بمشاركة ألمع الفنانين على الصعيد الوطني والجهوي وكذا المحلي، بالإضافة الى تنظيم ورشات تنموية إجتماعية لفائدة ساكنة المنطقة و ندوات علمية حول المرأة القروية. وتنظيم عرض أزياء الحناء بمشاركة مجموعة من المصممات المتألقات بالجهة والمغرب عموماً، إضافة إلى تتويج أحسن رواق بالمعرض المنظم على هامش المهرجان وتكريم مجموعة من الفعاليات المحلية والجهوية
جدير بالذكر أن فعاليات المهرجان وسهراته  ستحتضنها ساحة 20 غشت، ساحة 6 نونبر بمدينة تارودانت، إضافة إلى قاعة موربيح بالمدينة ذاتها.

تعليقات