القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

أكادير: العناية الملكية بقطاع الصيد التقليدي..الملك محمد السادس يدشن نقطة تفريغ مجهزة بأكادير

اسرار بريس اكادير
أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الجمعة بجماعة إيموران، التابعة لجماعة أورير (عمالة أكادير إداوتنان)، على تدشين نقطة تفريغ مجهزة لمنتوجات البحر، التي كلفت غلافا ماليا إجماليا يبلغ 24,6 مليون درهم.
   ويعكس هذا المشروع، الذي سيستفيد منه 130 بحارا يعملون بـ52 قاربا تقليديا، إرادة جلالة الملك وضع الجهة على سكة التنمية المستدامة، كما يجسد العناية السامية التي مافتئ صاحب الجلالة يحيط بها الساكنة محدودة الدخل، لاسيما مهنيي قطاع الصيد التقليدي.
   ومن شأن هذا المشروع، الذي يتوقع أن يبلغ إنتاجه السنوي 2500 طن، برقم معاملات سنوي يناهز 75 مليون درهم، أن يساهم في تحسين ظروف عيش وعمل هذه الفئة الاجتماعية وتطوير وإعادة هيكلة قطاع الصيد التقليدي، من خلال إحداث قطب مندمج في محيطه الاقتصادي والاجتماعي، فضلا عن المحافظة على الثروات السمكية.
   وتشتمل نقطة التفريغ المجهزة الجديدة على الخصوص على 52 مستودعا للصيادين، و5 مستودعات أخرى لتجار السمك بالجملة، ومحطة للبنزين، وسوق السمك، وورشة لإصلاح قوارب الصيد وأخرى للمحركات، وغرفة للتبريد ومصنعا للثلج، ومرافق إدارية.
   وسلم صاحب الجلالة، بهذه المناسبة، 52 محركا خارجيا لمراكب الصيد لفائدة تعاونية “أفتاس تامراغت” بإيموران، المبادرة التي تروم النهوض بظروف عمل البحارة، وعصرنة تجهيزاتهم وتطوير مدخولهم.
   وعلاوة على نقطة التفريغ المجهزة إيموران، عرفت جهة سوس -ماسة إنجاز نقطة تفريغ مجهزة بكوريزيم التابعة لجماعة أربعاء الساحل (إقليم تيزنيت)، بغلاف مالي ناهز 19,8 مليون درهم.
   وهم هذا المشروع الذي سيستفيد منه 80 بحارا يعملون على متن 20 قاربا تقليديا، تهيئة 20 مستودع للصيادين ومستودعين اثنين لبائعي السمك بالجملة، وورشات لإصلاح قوارب الصيد والمحركات، وسوقا للسمك، وغرفة للتبريد، ومصنعا للثلج، ومكتبا لتعاونية البحارة، وقاعة متعددة التخصصات، ومنطقة الإنزال والرسو الخاصة بالقوارب.
 

تعليقات