القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

بعد أن قضا فيها عشرة أيام.. الملك محمد السادس يغادر أكادير

 اسرار بريس

بعد أن قضى بها 10 أيام، غادر الملك محمد السادس، مدينة أكادير، مساء أمس الخميس، في اتجاه مدينة الرباط، عبر طائرة خاصة، استقلها ملك البلاد من المطار العسكري لبنسركاو.
وذكرت مصادر مطلعة ، أن الملك محمد السادس، سيتوجه بعد أيام لمدينة فاس، ومن المحتمل أن يعود إلى مدينة أكادير في الأسابيع المقبلة، للإشراف على انطلاقة مشروع مهم وحيوي، سيساهم في فك العزلة على جهة سوس ماسة.
وكانت الزيارة الملكية، والتي انتظرتها ساكنة أكادير الكبير، فاتحة خير على مدن وأقاليم جهة سوس ماسة، حيث ترأس حفل إطلاق برنامج التنمية الحضرية لأكادير (2020-2024)، وهو برنامج مهيكل يؤسس لمرحلة جديدة في مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، لهذه المدينة وتعزيز دورها كقطب اقتصادي مندمج.
برنامج التنمية الحضرية لأكادير، والذي تبلغ كلفته حوالي 6 مليار درهم، يهدف إلى تكريس مكانة المدينة وتقوية جاذبيتها كوجهة سياحية وطنية ودولية، والرفع من مؤشرات التنمية البشرية، وتحسين ظروف عيش الساكنة، لاسيما الأحياء ناقصة التجهيز، وكذا تقوية البنيات التحتية الأساسية، وتعزيز الشبكة الطرقية لمدينة أكادير لتحسن ظروف التنقل بالمدينة.
كما أشرف الملك محمد السادس في زيارته لسوس، على تدشين قرية الصيادين إيموران بتكلفة 45 مليون درهم، بالنسبة لفئة الصيادين الذين يشتغلون يوميا، وسيستفيد منه 130 بحارا يعملون بـ52 قاربا تقليديا،
وفي الجانب الصحي، أشرف الملك محمد السادس، على إطلاق أشغال بناء مستشفى الأمراض النفسية بالمدينة، المشروع الذي يندرج في إطار تنفيذ برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير (2020-2024)، بحجم استثمارات 55 مليون درهم، وتبلغ طاقتها السريرية 120 سريرا، على قطعة أرضية مساحتها 25.097 متر مربع، وستشتمل على مستشفى النهار، وخدمات الطب النفسي، والطب النفسي للأطفال، والطب النفسي للمسنين، ووحدة للطب الشرعي، وأخرى لطب الإدمان، وقطبا للاستشارات الخارجية، وآخر للاستشفاء (رجال/نساء، وأطفال)، ووحدة للمستعجلات.
وبجماعة الدراركة بأكادير، أشرف الملك على حفل توقيع الاتفاقية المتعلقة بتمويل مدن المهن والكفاءات، قبل أن يعطي جلالته انطلاقة أشغال مدينة المهن والكفاءات سوس -ماسة التي سيتم إنجازها على مساحة 15 هكتارا، تخصص 5 هكتارات منها لتوسيع مستقبلي، وذلك بغلاف مالي إجمالي يبلغ 430 مليون درهم.
وقد تم تصميم المدينة الجديدة بشكل يسمح باستقبال 3000 متدربة ومتدرب سنويا، وتشمل دارا للمتدربين بطاقة إيواء تصل إلى 400 سرير.
وسيهم العرض التكويني الذي ستوفره مدينة المهن والكفاءات لجهة سوس -ماسة، 10 قطاعات للمهن تضم 88 شعبة، و80 بالمائة من التكوينات متوجة بدبلوم (العامل المؤهل، التقني، والتقني المتخصص)، و20 بالمائة من التكوينات التأهيلية، عبر مسارات قصيرة المدى، تتوج بالحصول على شهادة 
 

تعليقات