القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

بعد إصابة عسكري بويزكارن.. هل تتحول گلميم واد نون إلى بؤرة جديدة لڤيروس “كورونا” ؟

أعلنت  المندوبية الإقليمية للصحة بكلميم عن تسجيل إصابة مؤكدة  جديدة بفيروس كورونا بمدينة بويزكارن (إقليم كلميم)، ليرتفع عدد الحالات المؤكدة  بجهة كلميم واد نون إلى ثاني حالة، بعد تعافي الحالة الأولى منذ الــ16 من شهر أبريل الجاري (2020).
المديرية الجهوية للصحة بكلميم، أفادت في بلاغ لها، أن الحالة المؤكدة الجديدة تتعلق برجل يبلغ من العمر 45 سنة من مدينة بويزكارن، وأن السلطات الصحية والمحلية تـُنسقان بينهما لحصر لائحة المخالطين والقيام بالتدابير الموصى بها من طرف وزارة الصحة.
علماً أن بلاغ المديرية الجهوية لم يـُشير إلى التفاصيل الأخرى، ومصدر الإصابة، خاصة وأن الأخبار المتداولة تشير إلى أن المعني بالأمر عسكري في صفوف الجيش قادم  إلى مدينة بويزكارن من مدينة أخرى.
يشار إلى أن إصابة العسكري بفيروس كورونا، أثارت تخوفات وسط ساكنة مدينة بويزكارن من انتشار الفيروس، خاصة وسط الثكنة التي يعمل بها وبين أقاربه وبعض المحلات التجارية التي يتعامل معها. 
 

تعليقات