القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

اولادبرحيل اقليم تارودانت بالفيديو والصور تسليم سيارة نقل مرضى الدياليز لجمعية (كليتي حياتي)


 
اسرار بريس محمد السرناني

احتضنت دائرة أولاد برحيل اليوم السبت 02 ماي 2020، حفل تسليم سياراة نقل مرضى القصور الكلوي التي تم اقتناؤها ضمن برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم تارودانت، حيث تم تسليم مفاتيحها لرئيس الجمعية المغربية (كليتي حياتي) فرع أولاد برحيل السيد سعيد الشرقاوي، والتي أشرفت على تسليمها اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بتارودانت بحضور رئيس قسم العمل الاجتماعي السيد زهير مرادي، كواحدة من مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى الإقليم.
وقد حضر هذا اللقاء السيد رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة تارودانت المسؤول باللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية مرفوقا بوفد من أعضاء اللجنة الذين حضروا معه حفل تسليم هذه المشاريع الحيوية الهامة إلى جانب السيد رئيس دائرة أولاد برحيل رئيس اللجنة المحلية المكلفة بالمشاريع المندرجة في إطار المبادرة الوطنية، وإلى جانبهم حضور السيد باشا المدينة والسادة والخليفة وأعوان الباشوية وبعض الموظفين، وكذا الممرض الرئيس بالمستشفى المحلي، وجمعية الهلال الأحمر المغربي. وبعض النشطاء الجمعويين
.
وقد عبر رئيس الدائرة رئيس قطب مجموعة الجماعات المحلية لأولاد برحيل   وباشا مدينة اولادبرحيل عن سعادتهم بنجاح المشروع الذي رافقه منذ أن كان فكرة مقترحة حتى رأت النور في الواقع، معبرا عن شكرهم لمبدع برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية جلالة الملك محمد السادس، وموجها شكره لأعضاء اللجنة الإقليمية على حسن تعاونهم ومواكبتهم معه طيلة فترة الاشتغال على هذه الإنجازات الهامة، كما خص أيضا الجمعية المغربية كليتي حياتي على عملها الاجتماعي الهادف الذي سيقلص من معاناة المرضى مع التنقل ومواعيد الحصص التي يجرونها بتارودانت، كما أهاب السيد رئيس الدائرة بضرورة انخراط جميع الفاعلين والمعنيين في هذه العملية التنموية من خلال مضاعفة الجهود والعمل ضمن مقاربة تشاركية لتفعيل مبدأ التقائية المشاريع القطاعية مع مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قصد إنجاح هذا الورش المقصد إنجاح هذا الورش الملكي الكبير
.
ويندرج إنجاز هذه المشاريع في إطار الجهود المبذولة من طرف اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية وكذا اللجنة المحلية للتنمية البشرية لتحسين مستوى الاستشفاء لمرضى القصور الكلوي، وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين والتقليص من معاناتهم المضاعفة التي يزيدها ألم التنقل للحصص الأسبوعية ألما على الأدوية والمعاناة النفسية، لتأتي هذه المبادرات المواطنة للتفكير في هذه الفئة التي تعاني في صمت
.
وعبرت الجمعية التي توصلت بالمشروع عن شكرها العميق، وأنها ستتكلف بتسيير هذه السيارات وتدبير شؤونها وتحديد المستفيدين منها بعيدا عن أي استغلال يخالف القانون، وستعمل أيضا على صيانة السيارات والعناية بها وإعدادها لتكون رهن إشارة الجميع دون أي تقصير أو إهمال كما يروج لذلك بعض المشوشين. نترككم مع الفيديو

تعليقات