القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

استنفار كبير و إغلاق مصحة خاصة بعد وفاة ممرضة متقاعدة بالمستشفى بكورونا

إضطرت مصحة معروفة بفاس إلى إغلاق أبوابها مؤقتا و نقل جميع المستخدمين للمستشفى لاخضاعهم للفحوصات والتحليلات الضرورية، للتأكد من إصابتهم من التقاط عدوى فيروس كورونا من عدمها.

جاء ذلك عقب وفاة ممرضة متقاعدة كانت تعمل قيد حياتها بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، توفيت خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، بعدما أصيبت بـ”كورونا” فيروس.

وكانت الممرضة المتوفاة بكورونا، قد استقبلتها المصحة وخضعت للعلاج قبل أن تظهر عليها أعراض “كوفيد 19، ليتم نقلها إلى المستشفى الجامعي الحسن الثاني، حيث وافتها المنية هناك لمعاناتها من أمراض مزمنة.

ومباشرة بعد تأكد إصابة الممرضة ووفاتها بكورونا، ذكرت مصادر محلية، أنه تم إخضاع باقي أفراد أسرتها للتحاليل المخبرية والتي أظهرت إصابة بابنها العسكري بالفيروس في انتظار ظهور نتائج باقي أفراد عائلتها و المخالطين لها بالمصحة.

تعليقات