القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

اقليم تارودانت: اللجنة الإقليمية للتتبع واليقظة وبتنسيق مع اللجن المحلية، تواصل حملاتها التحسيسية والاستباقية ، مع ترسيخ قاعدةإلزامية ارتداء الكمامة .

اسرار بريس:عبدالله المكي السباعي (مكتب تارودانت)
مازالت اللجنة الاقليمية لليقظة و التتبع بتارودانت، تحت اشراف السيد رضوان موزون رئيس قسم الشؤون الداخلية ، وبرفقة اعضاءها، من امن وطني ،و درك ملكي وقوات مساعدة، و وقاية مدنية وممثلي المصالح الصحية تباشر اشغالها بتنسيق دائم  ومستمر مع اللجن المحلية، المكونة من السلطات المحلية،  والمصالح الامنية المحلية والمنتخبين ،وممثلي هيآت وفعاليات المجتمع المدني ، وذلك في اطار الحملة الاقليمية للتحسيس بالزامية ارتداء المواطنين للكمامة ، واتخاذ كافة والاجراءات الصحية الوقائية  والاحترازية ،حيث بتاريخ 14و15و16 يونيو2020                               _بمدينة تارودانت وباشوية اولادبرحيل و باشوية اغرم.                                   *عملت هذه الاخيرة وفق برنامج مداومة على التواجد الفعلي و العملي بكل المرافق العمومية خاصة الاسواق منها  وبفضاءات التنزه  والمساحات الخضراء ، والحدائق العمومية، والشوارع الرئيسية بالمدينة وذلك بالزام المرتادين والمارة من المواطنين على:                         _ارتداء الكمامة الواقية،.            _واحترام التباعد وعدم التجمهر.
وعلى هذا الاساس فان كل هذه الحملات التحسيسية ،وكذلك التوجيهات الصحية المصاحبة للسلطات العمومية، و الموجهة الى عموم المواطنين فهي تهذف الى جعلهم ينخرطون بوعي وبحس  في مسؤولية المواطنة، وتبني هذه الاجراءات الصحية الوقائية و الاحترازية بشكل مداوم و مستمر كسلوك اجباري حفاظا على صحتهم وامنهم وسلامتهم                       بارتداء الكمامة الزاميا واحترام التباعد ومسافة الامان في كل وقت  وحين واستعمال وسائل التعقيم باستمرار للحيلولة دون  انتشار فيروس كورونا المستجد.وهذا ليس بهين على ساكنة اقليم تارودانت التي ابانت عن  روح  المسؤؤليةفي التفاعل الايجابي والتزامها من خلال الشعور بالمسؤولية منذ الاعلان عن حالتي الحجر  والطوارئ الصحيتين ،.                        هذاالمكتسب الذي جنب الاقليم ظهور مناطق موبوءة، ويسجل بفخر صفر حالة صنفته ضمن اقاليم منطقة التخفيف رقم1.
ورغم هذا المكتسب الفخري فان الجميع مطالب في الوقت الراهن بمضاعفة المجهودات حتى يتمكن اقليم تارودانت من تجاوز هذه الوضعية العصيبة التي تعرفها بلادنا بروية تحت القيادة السديدة  والحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده.

تعليقات