القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

مؤسسة قطب أولاد برحيل تنتحر

كان من المنتظر أن يتم يوم أمس الاثنين 29 يونيو تأسيس مؤسسة التعاون بين الجماعات لقطب أولاد برحيل، والتي كانت موضوع استدعاء رئيس دائرة أولاد برحيل الموجه لرؤساء الجماعات الثمانية عشر التابعة للدائرة تحت عدد 355 / ق ج م بتاريخ 23 يونيو 2020 تنزيلا لقرار وزير الداخلية عدد 04 الصادر بتاريخ 22 يناير 2020، الا أن السيد رئيس الدائرة وجه رسائل الى رؤساء الجماعات المعنية يوما واحدا قبل موعد التصويت، يخبرهم فيها بتعذر تنفيذ القرار، وبالتالي الغاء الجمع العام التأسيسي للمؤسسة، مبررا ذلك بتوصله كرئيس للسلطة المحلية بالدائرة باستقالة خمس جماعات ترابية من هذه المؤسسة وهي: توغمرت، ارزان، تنزرت، الفيض، واكودار المنابها، إضافة الى استحالة تمثيل جماعة أولاد عيسى في شخص رئيسها نظرا للقوة القاهرة.

وحسب مصادرنا الموثوقة فقد تقدمت الجماعات المذكورة باستقالتها من المؤسسة قبل يومين من موعد التأسيس وذلك كرد فعل على رفض الكواليس، لتسييس المؤسسة واخضاعها لمنطق الحزبية الضيق عكس ما تم الاتفاق عليه خلال المراحل السابقة من خلال الاجتماعات التي تمت بهذا الخصوص والتي كانت تتماشى مع روح مبادرة تيويزي التي أطلقها عامل الإقليم وتُوجت بتوقيع الاتفاقية تحت اشرافه بجماعة تنزرت باعتبارها مركزا للقطب وباعتبارها جماعة رائدة تنمويا ولها من الإمكانيات اللوجيستيكية والبشرية ما يؤهلها لتقديم خدمات تنموية لجماعات القطب.

هذا ، وقد عبر عدد من المتتبعين عن أسفهم الشديد لوأد هذه المؤسسة التي كان يُنتظر منها الكثير في الشق التنموي لقطب أولاد برحيل خاصة مع توفر الرغبة الجادة من رئيس السلطة الإقليمية ورئيس السلطة بالقطب للنهوض بهذه المؤسسة التنموية ـ التي كان يجب أن تظل بعيدة عن النزعة الحزبية ـ لتكون نموذجا يُحتدى به على المستوى الإقليمي والجهوي وحتى الوطني.



تعليقات