القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

إستقالة رئيس جماعة بجهة سوس في هذه الظروف تثير التساؤلات والجدل؟؟

بشكل مفاجئ وضع رئيس جماعة اقصري المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار استقالته من تسيير الجماعة على طاولة والي جهة سوس ماسة.

استقالة رئيس جماعة أقصري على بعد أشهر قليلة من الانتخابات الجماعية المقبلة، أثارت مجموعة من ردود الافعال و التساؤلات العريضة حول توقيتها و دوافعها الحقيقية، بعد مرور 5 سنوات من التسيير.

ووفقا لمصادر خاصة لـ “صباح أكادير، فعبد  الله  “أشكدروح”  رئيبس الجماعة، أرجع سبب استقالته المفاجئة إلى ما اعتبره احتجاجا على تدخلات و عرقلة عمل المجلس الجماعي من طرف قائد تغازوت و التدخل في اختصاصات المجلس خصوصا فيما يتعلق بمسألة البناء، وقد دفعه هذا الصراع مع القائد إلى تقديم استقالته من رئاسة المجلس.

ويرى متتبعون للشان المحلي والسياسي بأكادير إداوتنان، ان استقالة رئيس جماعة أقصري في هذه الظرفية تبقى غامضة وأسبابها غير واقعية وغير مقبولة، على اعتبار أن قائد تغازوت يخضع للقانون، و من حق الرئيس اللجوء إلى سلطة الوالي للتدخل، إن كان فعلا القائد تجاوز اختصاصاته، أم أن القضية في “إن” لم يتم الكشف عنها بعد.

بالمقابل، تساءل آخرون، إن كان الرئيس استبق قرارا محتملا قد يكون في غير صالحه وقدم استقالته الغامضة، واستند أصحاب هذا الرأي، على الأخبار المتتداولة سابقا حول حلول لجنة تابعة لوزارة الداخلية، التي سبق لها أن قامت بافتحاص و  وتدقيق مجموعة من الملفات الشائكة. تبقى هذه مجرد تساؤلات الرأي العام في انتظار اتضاح الحقيقة والصورة أكثر. ولنا عودة للموضوع. // صباح أكادير



تعليقات