القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

مستشار بمجلس أكادير يجر المالوكي إلى القضاء بعد طرده المواطنين من دورة يوليوز

 

قرر ادم بوهدما، المستشار الجماعي عن فيدرالية اليسار المعارض بجماعة أكادير، التي يرأسها البيجيدي، مقاضاة رئاسة المجلس بعد ‘’الفضيحة” التي وقعت بالدورة الاستثنائية لشهر يوليوز الماضي، بعدما استعان ‘’المالوكي” بالقوات العمومية لإخراج المواطنين من قاعة ابراهيم الراضي التي تحتضن مجريات الدورة.

وفي ذات السياق، قال آدم بوهدما،  أن اقدام الرئيس صالح المالوكي على استدعاء القوات العمومية من أجل إخراج مواطنين مسالمين من القاعة التي تحتضن دورة المجلس، لا ترتكز على أي سند قانون، و بناء القرار على مراسلة الوالي، التي تقضي بضرورة احترام التدابير الوقاية لانتشار فيروس كورونا، ليس بمبرر كافي لجعل الدورة مغلقة بشكل غير مباشر.

كما حمل بوهدما، المسؤولية السياسية الكاملة، لرئيس المجلس، بعد اقدامه على طرد مواطنين من دورة كانت مفتوحة لعموم المواطنين، قبل أن يتم تحويلها دورة مغلقة بشكل غير قانوني، و الاختباء وراء مراسلة الوالي، التي لم تكن بدورها واضحة فيما يخص قرار جعل الدورة مفتوحة أو مغلقة.

وأكد عضو جماعة أكادير عن فيدرالية اليسار، على أنه قرر رفع دعوى قضائية ضد المجلس بالمحكمة الادارية، بداية من شهر شتنبر المقبل، بعد استكمال كل المساطر القانونية، و أن لجنة مكونة من محامين حضرت ملفا كاملا حول الموضوع.

وأضاف بوهدما، في تصريحه، أن الطريقة تم بها تدبير الدورة من قبل رئاسة المجلس، لا علاقة لها بالانفتاح على المواطن، وغطت على مجموعة من الأمور، التي من شأنها تنوير الرأي العام.

مشيرا في ذات السياق، الى ضرورة الحذر من مثل هذه القرارات، التي من شأنها أن تكون ‘’قاعدة” في قادم الدورات، مما سيحرم ساكنة أكادير من تتبع مستجدات الشأن المحلي، و صوت المعارضة بالخصوص، و أضاف ‘’أنه عوض طرد المواطنين و خلق ضجة، كان من الممكن نقل أطوار الدورة بتقنية البث المباشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أو عبر شاشة عملاقة يتابع من خلاله المواطن مجريات الدورة”.

يونس مزيه 

تعليقات