القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تضامن أبناء قبيلة أولاد بوسبع بالمملكة المغربية الشريفة مع ابنها البار الرئيس محمد ولد عبدالعزيز المعتقل ظلما بالسجون الموريتانية.

 اسرار بريس : مكتب تارودانت

صدر يوم أمس الأحد 23غشت 2020 بيانا استنكاريا من جهة  وتضامنيا من جهة أخرى صادر من أبناء قبيلة أولاد بوسبع بالمملكة المغربية الشريفة ،فقد تضامن جميع أبناء القبيلة وكل الفعاليات  النشيطة كل من موقعه وصفته جملة وتفصيلا  ، مع ابن عمهم الرجل السياسي المحنك رئيس دولة موريتانيا الشقيقة الشريف السيد الرئيس الرمز محمد ولد عبد العزيز علية السباعي ،  ومن جهة أخرى وقفة استنكارية للحالة المدلة والمهينة التي وضع فيها الرئيس السابق بالسجون الموريتانية ، داعين كل فعاليات المجتمع المدني المحلي و المنتظم الدولي  التدخل المباشر لإطلاق سراح الرئيس المعتقل بغير وجه حق ، وبصيغة غير قانونية ضد شخصية أعطت الكثير في سبيل تنمية البلاد ، مع توقيع الاعتذار وتوقيف التشهير به وبأسرته السباعية .مؤكدين من جهتهم أنه دخل السجن وسيخرج عزيز موريتان.

وفي المقابل جاءت ردود الفعل من جهات عليا في البلاد،            

  فقد أصدر وزير الخارجية السابق إسلك ولد إيزيد بيه، المقرب من ولد عبد العزيز، بياناً وصف فيه اعتقال الرئيس السابق بأنه "اختطاف صريح من طرف البوليس السياسي"، وأنه "سابقة خطيرة هي الأولى من نوعها في بلادنا وفي شبه المنطقة"، داعياً إلى "ضرورة الإفراج الفوري عنه".


فريق الدفاع عن الرئيس السابق، برئاسة المحامي الشهير محمدن ولد إشدو، عقد مؤتمراً صحافياً أعلن فيه، أن ولد عبد العزيز يوجد في حالة احتجاز خارج نطاق القانون، وأن "لفيف محاميه ممنوعون من لقائه وهو ما يخالف مقتضيات المواد القانونية".


وطلب الفريق من الجهاز القضائي أن "يحترم الإجراءات والمساطر"، مؤكداً تمسكه المطلق بحقه في أن يحضر "استجواب موكله والتحقيق معه". ونفى المحامون عثور المحققين في المخازن التي احتجزوها خلال الأيام الأخيرة، على "أي ممتلكات مسجلة باسم الرئيس السابق".


ودعا مقربون من ولد عبد العزيز، بينهم وزراء سابقون وشخصيات من قيادة حزب الوحدوي الاشتراكي، إلى "الإطلاق الفوري لسراح الرئيس السابق والاعتذار له ووقف حملات التشهير التي يتعرض لها هو ومحيطه الأسري".


ودان هؤلاء "ما يتعرض له الرئيس ومحيطه الأسري من مضايقات واستفزازات واتهامات جزافية تستهدف النيل من شرفه وتحييده سياسياً".(اندبندنت العربية).


ومن مجموع أبناء قبيلة أولاد بوسبع بالمملكة المغربية الشريفة ( لجنة الصندوق والمشاورات - أعضاء فرع اتحاد القبائل في البلاد العربية بالعيون الصحراء المغربية) , المتضامنين والموقعين على البيان الاستنكاري على سبيل المثال لا الحصر=

_ابا زيدان عبدالله السباعي _عبدالفتاح حبيبي العيادي السباعي_ حسن ننات السباعي _ عبدالواحد القدوري السباعي_ محمد الهاشمي السباعي _ عبدالله المكي السباعي_عائشة فراح منت الشيكر السباعية _سعود عبدالله الصغيري السباعي _ عبدالحفيظ العزوزي السباعي _ ياسين لمعاشي الصغيري السباعي _ جمال السباعي العيون_ محمد ولد العيلال الدميسي السباعي _ محمد نجيب الجمودي السباعي _ الصديق ولد صنيبا السباعي ...


تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. في الدول الديمقراطية شيء مألوف أن يحال مسؤول حكومي كبير إلى المحاكمة بعد انتهاء مهامه الادارية؛وتوفر له دولته كل الوسائل المتاحة للدفاع عن نفسه دون خلفيات سياسية أو غير ذلك؛ولكن عندنا على مستوى العالم العربي أو قل إن شئت العالم الثالث القانون وجد فقط لمحاكمة المغمورين والبسطاء والضعفاء من أبناء الشعب بينما القادة والسادة والأمراء وأصحاب السعادة فوق القانون لهم حصانة لا شيء يطالهم.







    ردحذف

  2. في الدول الديمقراطية شيء مألوف أن يحال مسؤول حكومي كبير إلى المحاكمة بعد انتهاء مهامه الادارية؛وتوفر له دولته كل الوسائل المتاحة للدفاع عن نفسه دون خلفيات سياسية أو غير ذلك؛ولكن عندنا على مستوى العالم العربي أو قل إن شئت العالم الثالث القانون وجد فقط لمحاكمة المغمورين والبسطاء والضعفاء من أبناء الشعب بينما القادة والسادة والأمراء وأصحاب السعادة فوق القانون لهم حصانة لا شيء يطالهم.







    ردحذف

إرسال تعليق