القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

كارثة أثرية = الموقع الأثري و التاريخي الوحيد تحت رحمة الجرافات !!!


 اسرار بريس=مكتب تارودانت 

بقلم =سيدي علي ماء العينين

كارثة أثرية :الموقع الأثري الوحيد  لأكادير تحت رحمة الجرافات !!!

في سنة 2000 ، خلدت المدينة لأول مرة الذكرى الأربعين لزلزال أكادير، ولأنني كنت ساعتها مكلفا بالإعلام فقد نشرت جريدة الشرق الأوسط تعريفا بالمدينة قالت إنها خالية من المواقع الأثرية ،لأرسل لهم فاكس تعريفي للموقع وتاريخه.

وبعدها بثماني سنوات أجدني عضوا في فريق البحث الأركيولوجي لماستر الجنوب المغربي تراث وتنمية ، حيث شرع الطلبة في إجراء بحوث ميدانية تحت إشراف الدكتور عبد الواحد اومليل ،وكانت الغاية أن يتم العمل على رسم معالم المدينة ماوراء سور القصبة ،وفعلا بعد سنة من البحث تم تنظيم معرض للقى بساحة ايت  سوس إفتتحه رئيس جماعة أكادير السيد طارق القباج الذي تجمع الجماعة اتفاقية شراكة مع جامعة ابن زهر .عرضت فيه كل اللقى التي تم العثور عليها اثناء التنقيب  والبحث

ساعتها علت اصوات تتهم الطلبة بأنه ينبشون قبور وجثت ضحايا الزلزال الذين دفنوا بطريقة بشعة اياما بعد الزلزال بسبب الروائح الكريهة لتعفن الجثت ،

فنجحت مساعي مضادة في إلغاء الشطر الثاني من الإتفاقية ،ووقف عمل الطلبة و فريق البحث.

بعد ذلك بسنوات ستنشر الصحافة صورا لسفير أمريكا بالمغرب مرفوقا بالسلطات والمنتخبين والمجتمع المدني ،يقومون بزيارة لإعطاء إنطلاقة ترميم أو إعادة تأهيل القصبة بدعم أمريكي.

لم تنطلق الأشغال ،وإنقطعت أخبار السفير والدعم الأمريكي ،في وقت كثرت حوادث السير بطريق القصبة ،ليأتي قرار الإغلاق وبعده التنقل بالحافلة ...

وفي الزيارة الأخيرة لجلالة الملك وإطلاق برنامج التنمية الحضرية لأكادير ،أدرج مشروع أكادير اوفلا ضمن الإتفاقيات الموقعة امام صاحب الجلالة .

وفي عز أزمة كورونا ،وفصل الصيف ،قيل إن الأشغال ستنطلق بالموقع ،

وكذلك كان ،لكن الفاجعة الكبرى هي أن الجرافات قامت بهدم  سور القصبة لتعيد بناءه من جديد ،فيما الجرافات تمشي على معالم القصبة وجثتها و بحكم ثقلها فهي تهدم ما يمكن استخراجه تحت التراب من بقايا ومعالم !!!

فضيحة اركيولوجية ،لم نسمع قط عن بناء اثري تم هدمه ليتم ترميمه ولا حتى إعادة تأهيله،

نحن أمام جريمة كاملة الأوصاف ،لو وقعت في بلد يحترم تاريخه ومعالمه فإن وزير الثقافة يجب أن يقدم إستقالته.

دفنتم "مول"" السعديين تحت بناية ""مارينا""  كشاهد على الملاحة البحرية بميناء حتى المستعمر إحترم معالمه وتركه شاهدا على تجارة قصب السكر القادم من تارودانت ،

واليوم تهدمون سور القصبة لتعيدوا بناؤه ولو بنفس المواد ،فلن يكون له معنا ولا قيمة ،

وبالمناسبة فالسور أعيد ترميمه ،وبناء جزء منه بعد ان تهدم عدة مرات ،قبل أن تحل الجرافات اليوم معلنة موت موقع أثري وميلاد موقع سياحي ...

فهل تعتبرون؟كارثة أثرية :الموقع الأثري الوحيد  لأكادير تحت رحمة الجرافات !!!

في سنة 2000 ، خلدت المدينة لأول مرة الذكرى الأربعين لزلزال أكادير، ولأنني كنت ساعتها مكلفا بالإعلام فقد نشرت جريدة الشرق الأوسط تعريفا بالمدينة قالت إنها خالية من المواقع الأثرية ،لأرسل لهم فاكس تعريفي للموقع وتاريخه.

وبعدها بثماني سنوات أجدني عضوا في فريق البحث الأركيولوجي لماستر الجنوب المغربي تراث وتنمية ، حيث شرع الطلبة في إجراء بحوث ميدانية تحت إشراف الدكتور عبد الواحد اومليل ،وكانت الغاية أن يتم العمل على رسم معالم المدينة ماوراء سور القصبة ،وفعلا بعد سنة من البحث تم تنظيم معرض للقى بساحة ايت  سوس إفتتحه رئيس جماعة أكادير السيد طارق القباج الذي تجمع الجماعة اتفاقية شراكة مع جامعة ابن زهر .عرضت فيه كل اللقى التي تم العثور عليها اثناء التنقيب  والبحث

ساعتها علت اصوات تتهم الطلبة بأنه ينبشون قبور وجثت ضحايا الزلزال الذين دفنوا بطريقة بشعة اياما بعد الزلزال بسبب الروائح الكريهة لتعفن الجثت ،

فنجحت مساعي مضادة في إلغاء الشطر الثاني من الإتفاقية ،ووقف عمل الطلبة و فريق البحث.

بعد ذلك بسنوات ستنشر الصحافة صورا لسفير أمريكا بالمغرب مرفوقا بالسلطات والمنتخبين والمجتمع المدني ،يقومون بزيارة لإعطاء إنطلاقة ترميم أو إعادة تأهيل القصبة بدعم أمريكي.

لم تنطلق الأشغال ،وإنقطعت أخبار السفير والدعم الأمريكي ،في وقت كثرت حوادث السير بطريق القصبة ،ليأتي قرار الإغلاق وبعده التنقل بالحافلة ...

وفي الزيارة الأخيرة لجلالة الملك وإطلاق برنامج التنمية الحضرية لأكادير ،أدرج مشروع أكادير اوفلا ضمن الإتفاقيات الموقعة امام صاحب الجلالة .

وفي عز أزمة كورونا ،وفصل الصيف ،قيل إن الأشغال ستنطلق بالموقع ،

وكذلك كان ،لكن الفاجعة الكبرى هي أن الجرافات قامت بهدم  سور القصبة لتعيد بناءه من جديد ،فيما الجرافات تمشي على معالم القصبة وجثتها و بحكم ثقلها فهي تهدم ما يمكن استخراجه تحت التراب من بقايا ومعالم !!!

فضيحة اركيولوجية ،لم نسمع قط عن بناء اثري تم هدمه ليتم ترميمه ولا حتى إعادة تأهيله،

نحن أمام جريمة كاملة الأوصاف ،لو وقعت في بلد يحترم تاريخه ومعالمه فإن وزير الثقافة يجب أن يقدم إستقالته.

دفنتم "مول"" السعديين تحت بناية ""مارينا""  كشاهد على الملاحة البحرية بميناء حتى المستعمر إحترم معالمه وتركه شاهدا على تجارة قصب السكر القادم من تارودانت ،

واليوم تهدمون سور القصبة لتعيدوا بناؤه ولو بنفس المواد ،فلن يكون له معنا ولا قيمة ،

وبالمناسبة فالسور أعيد ترميمه ،وبناء جزء منه بعد ان تهدم عدة مرات ،قبل أن تحل الجرافات اليوم معلنة موت موقع أثري وميلاد موقع سياحي ...

فهل تعتبرون؟



تعليقات