القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

لدغة أفعى سامة تُنهي حياة خمسيني بضواحي أكادير

 

لفظ رجل في الخمسينات من العمر، أنفاسه الأخيرة، أمس، وهو في الطريق إلى المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير، الذي نُقل إليه إثر تعرضه للدغة أفعى سامة.

وكان المفارق للحياة البالغ من العمر 54 سنة قد نُقل في البداية إلى المركز الصحي بإيموزار بإقليم أكادير، مباشرة بعد تعرضه للدغة أفعى سامة، إلا أن افتقاد المركز للأمصال المضادة لسموم الأفاعي، عجل بتوجيهه إلى مستشفى أكادير إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة في الطريق.

وقد تم وضع جثمان الهالك إلى مستودع الأموات بغية إخضاعه للتشريح الطبي لمعرفة كافة أسباب الوفاة، تنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة.


تعليقات