القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

لأول مرة.. هبوط طائرة إسرائيلية بمطار أبوظبي بعد عبورها الأجواء السعودية

 

هبطت أول طائرة إسرائيلية، في مطار الرئاسة بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، اليوم الاثنين، في أول رحلة جوية علنية مباشرة قادمة من “تل أبيب”، عقب نحو ثلاثة أسابيع على إقامة علاقات رسمية بين البلدين.

وأعلنت وكالة الأنباء الرسمية بالإمارات، “وصول وفد مشترك من الولايات المتحدة وإسرائيل، على متن أول طائرة تجارية إسرائيلية تحط على أرض الدولة”.

وانطلقت طائرة تابعة لشركة الطيران العبرية “إلعال” من مطار “بن غوريون” الإسرائيلي، كأول رحلة تجارية إسرائيلية إلى أبوظبي عبر الأجواء السعودية، حسب هيئة البث الإسرائيلية الرسمية.

والطائرة تقل وفدين إسرائيلي برئاسة مستشار الأمن القومي مئير بن شبات، وآخر أمريكي برئاسة جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ودٌون عليها كلمة “سلام” بالعبرية والعربية والانجليزية، وهي مزودة بمنظومة صاروخية للدفاع.

وفي أول تعليق على الرحلة، قال كوشنر: “أشكر صديقي الشيخ محمد بن زايد على شجاعته وهو يحتفي بإسرائيل ويقود الشرق الأوسط الجديد”

وأضاف: “أحمل رسالة إلى شعب الإمارات من الرئيس دونالد ترمب… نأمل بأن تكون هذه الرحلة باكورة الرحلات بين إسرائيل والإمارات”، معتبراً أن “السلام أمر ملح لشعوب هذه المنطقة”.

وأكد أنه “يجب تحقيق السلام الذي يرغب فيه الشعبان الإماراتي والإسرائيلي”، داعياً “الجميع للاحتفاء بهذه الرحلة التاريخية”.

وقدم كوشنر شكره للسعودية على السماح للطائرة الإسرائيلية بالعبور من أجواء المملكة خلال الرحلة إلى أبوظبي.

من جهته، قال المتحدث باسم رئيس وزراء الاحتلال أوفير جندلمان، في تغريدة عبر موقع “تويتر”، أن الطائرة تقل “بعثة إسرائيلية كبيرة ستبحث مع الطرف الإماراتي إطلاق تعاون بين البلدين، في العديد من المجالات ومنها التجارة والسياحة والاقتصاد والطيران والثقافة”.

كما ذكر مكتب نتنياهو، في بيان نقلت وسائل اعلام عبرية، أن الطائرة التي ستعود إلى إسرائيل غدا، تقل عشرات المسؤولين الإسرائيليين إضافة إلى الوفد الأمريكي.

وكشف النقاب عن أن لقاء ثلاثي إسرائيلي – إماراتي – أمريكي، سيعقد في أبوظبي بمشاركة رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، ومستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، وكبير مستشاري الرئيس الأمريكي كوشنر، ومستشار الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد وفي 13 غشت الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، توصل أبوظبي و”تل أبيب”، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

وقوبل الاتفاق برفض شعبي عربي واسع، وتنديد من الفصائل والقيادة الفلسطينية، حيث اعتبرته الأخيرة “خيانة” من الإمارات لمدينة القدس والمسجد الأقصى والقضية الفلسطينية. 


 

تعليقات