القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

التاريخ: أرباع مدينة تارودانت


أسرار بريس: 

بقلم :    محمد سرتي


يذكر الرحالة الإسباني خواكين غاثيل في وصفه لمدينة تارودانت عام 1864م أنها مقسمة إلى أربعة أحياء كبيرة، كل حي يطلق عليه (رْبع) ويشرف عليه (مْقدم)، وهو نفس الوصف العمراني الذي سجله الدكتور بول شاتينيير عام 1914م عندما قال: ( وسط هذه الحاضرة تنتشر أربع قرى تلتف حولها المساجد).

ووصف هذه الأرباع بالقرى يدل على أن كل ربع يشكل وحدة عمرانية مستقلة لها عاداتها ونشاطها الاجتماعي والفني الذي يميزها عن غيرها حيث تفصل البساتين بأسوارها وسدرها وطرقها المنعرجة بين أرباع المدينة الممتدة عبر شطريها الشرقي والغربي، ويندرج ضمن كل ربع مجموعة من الحومات والدروب والمرافق الدينية والاجتماعية.

وهذه الأرباع هي:

- ربع جامع الكبير؛

- ربع مفرق الأحباب؛

- ربع الزاوية؛

- ربع أسراك.

وحسب الباحث أحمد بزيد الكنساني، فإن هذا التقسيم العمراني القديم يرتبط بتنوع أساليب الحياة وموارد العيش وطبيعة العمل اليومي الذي يمارسه سكان المدينة في جهاتها الأربع حيث يتميز الشطر الشرقي بالتجارة والفلاحة وتربية المواشي في حين يختص شطرها الغربي بالصناعات الدقيقة ومعالجة الجلود والأصواف والمعادن مع ما بينهما من ارتباط واتصال في شتى المظاهر.

تعليقات