القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

إدارة الطيران الفيدرالي الأمريكي يحذر الطيران المدني من التحليق فوق منطقة الصحراء .

 


اسرار بريس: مكتب تارودانت

وجهت إدارة الطيران الفيدرالي الأمريكي، تحذيرا للطيران المدني بخصوص التحليق والطيران المدني فوق منطقة الصحراء نسبة للتصعيد العسكري في المنطقة.

وقالت إدارة الطيران الفدرالي الأمريكي، أن المنطقة شهدت في 13 نونبر تدخلا بالمنطقة بعد إغلاق طريق الكَركَرات منذ 21 أكتوبر، والذي كان ممرا لمئات الشاحنات بشكل يومي ويعد شريان استيراد أساسي لموريتانيا.

ونقل الطيران الفدرالي الأمريكي تصريحات  زعيم جبهة البوليساريو، واتهامه للمغرب بإنتهاك اتفاق وقف إطلاق النار عام 1991 عندما دخل المنطقة العازلة منزوعة السلاح، وإعلانه انتهاء الإتفاق بناء على ذاك.

وإستحضرت إدارة الطيران الفيدرالي موقف المغرب الرسمي من العملية، باعتبارها عملية محدودة، وتأكيده أن اتفاق وقف إطلاق النار لا يزال ساري المفعول.

وأبرز الطيران الفدرالي الأمريكي، أن جبهة البوليساريو شنت هجمات نيران غير مباشرة على مواقع الأمن المغربية، بيد أنها لكن لا توجد تقارير عن مواجهة أرض – جو أو عمليات دفاع جوي أخرى، مرجحة أن تكون جبهة البوليساريو لا تزال تتمتع بإمكانية الوصول إلى أنظمة الدفاع الجوي المحمولة من طراز SA-7 (MANPADS) وأنظمة صواريخ أرض – جو التكتيكية (SAM) ، بما في ذلك SA-9s ، والتي تمثل خطرًا منخفضًا غير مقصود على تشغيل الطيران المدني في المنطقة المتنازع عليها.

وإستحضر الطيران الفيدرالي واقعة سنة 1985، عندما أخطأت جبهة البوليساريو في التعرف على طائرة مدنية Dornier Do 228 ذات محرك توربيني مزدوج تعمل على ارتفاع 2743 مترًا / 9000 قدم، حيث أسقطتها باستخدام SA-7 فوق الصحراء الغربية ، مما أسفر عن مقتل جميع أفراد الطاقم الثلاثة، إذ زعمت في وقت لاحق أنها أخطأت في استهدافها.

وعلى الرغم من تحذيرات إدارة الطيران الفيدرالي الأمريكي، إلا أن الطائرات الأمريكية لا تحلق ضمن أجواء الصحراء بصفة نهائية، وهو ما يجعل التحذير فارغ المحتوى في ظل محاولات جبهة البوليساريو إخراجه عن سياقه واستعماله لتأكيد ما تصفه ب “الحرب” التي تخوضها ضد المغرب.

تعليقات