القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

المملكة المغربية=ايام قليلة تفصل عن انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا بالمغرب



اسرار بريس=متابعة عبدالله المكي السباعي

تستعد الحكومة ومعها وزارة الصحة لإطلاق حملة مكثفة للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، تزامنا مع ارتفاع عدد الإصابات المسجلة والوفيات بسبب الجائحة.





ويسابق المغرب الزمن من أجل تأمين اللقاح لعموم المغاربة، وسيلة ملائمة للتحصين ضد الوباء والتحكم في انتشاره، خصوصا بعدما أثبتت نتائج الدراسات السريرية المنجزة فعالية اللقاح الصيني، القادم من مختبرات “سينوفارم” الصينية.


وكشفت مصادر متطابقة، أن المغرب لن يكتفي باللقاح الصيني لوضع حد للمرحلة الحادة من الجائحة، بل سيكثف مفاوضاته للحصول على لقاحات أخرى، نظير “فايزر” و”استرازيميكا”، من أجل تأمين كميات وافرة لجميع المواطنين.


وينتظر أن يستجيب عموم المغاربة إلى عملية التلقيح، رغم أن الحكومة لا تنوي فرضها.


وقال خالد أيت الطالب، وزير الصحة، ليس هناك دولة في العالم تجبر على التلقيح، بما أنه تطوعي، قبل أن يتابع “هناك جائحة وينبغي الانخراط في الحملة لتحقيق التمنيع الجماعي، ولن يتحقق إلا بتلقيح أزيد من 60 في المائة من المغاربة. لا بد من التخلص من الوباء في أسرع وقت، حتى نربح الرهان، بالنظر إلى ما يتسببه من آثار صحية واقتصادية وخيمة على البلاد”.


ورغم الارتباك الحاصل بخصوص الإعلان عن موعد عملية التلقيح، إلا أن كل المؤشرات تؤكد انطلاقة حملته في منتصف دجنبر الجاري، على أن تستمر لمدة أقصاها 4 أشهر.


وانكبت وزارة الصحة على وضع اللمسات الأخيرة والإجراءات الضرورية والإستراتيجية، التي ستعتمدها لإنجاح العملية، بالإجابة عن العديد من التساؤلات بشأن إجبارية التلقيح ومجانيته وتحديد الأماكن التي سيجرى فيها.


وعلمت “الصباح” أن وزارة الصحة جهزت جميع الفضاءات، التي ستنطلق منها الحملة، بالوسائل الضرورية، حتى يمر التلقيح في ظروف جيدة.



وكشفت مصادر مسؤولة بوزارة الصحة أن اللقاح تخطى جميع المراحل العلمية، في انتظار المصادقة عليه رسميا وإتمام بعض الإجراءات التقنية الضرورية، مضيفة أن المغرب يتوفر على التجهيزات اللوجستيكية اللازمة لاستقبال اللقاح.


وأوضح وزير الصحة أن المغرب يتوفر على 1888 مركزا للتلقيح ذات تجربة عالية في المجال. وينتظر أن تستهدف المرحلة الأولى تلقيح 10 ملايين مغربي تتجاوز أعمارهم 18 سنة، على أن تكون الأولوية لموظفي قطاع الصحة والسلطات العمومية والأمن والدرك والعاملين في التعليم وقطاع السياحة والفئات الهشة التي تعاني أمراضا مزمنة وكبار السن.

الصباح...

تعليقات