القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

جسور تربوية: الأسرة والمجتمع

 


اسرار بريس: بقلم لالة خديجة مبروك

تعتبر الأسرة المنبع الرئيسي الذي يزود المجتمع بالأجيال،لذلك إصلاح هذه الأجيال أو عكس ذلك يتوقف بالدرجة الأولى على السبل الصحيحة في التكوين التربوي.فالطبيعة والإنسان والأشياء كلها عوامل تساهم في هذا التكوين،كما أن المجتمع يساهم بشكل إيجابي أو سلبي في إعداد هذه الأجيال،لأنه هو الواقع الخارجي في الحياة الإجتماعية،فالعلاقة بين الأسرة والمجتمع تشترك في نقطة معينة ألا وهي بناء وتكوين جيل صالح يكون منبع السلام والإستقرار والأخلاق العالية مع نظرة هذه الأجيال للحياة بتفاؤل مفتعل.

فالتسلسل التكويني التربوي لكل فرد من هذه الأجيال يبدأ بدون شك منذ ولادته،كما أن بعض الدراسات العلمية قد أثبتت أن الجنين منذ الشهر الخامس في بطن أمه تتكون لديه مشاعر وأحاسيس،يستقبلها من أمه،بحيث أن الحالة النفسية للأم قد تؤثر عليه بشكل كبير.أما في الفترات الأخيرة قبل الوضع فيصبح قادرا على سماع جميع الأصوات،لذا يستحسن قراءة القرآن،والإستماع إلى الموسيقى،لأن بعض الدراسات أكدت أن الجنين بعد ولادته يطمئن حينما يسمع نفس النغمات والترددات التي كان يسمعها وهو في بطن أمه.فإذا تفحصنا النغمات الموسيقية مثلا،نجد أن لها أهمية كبيرة في التكوين التربوي لذا الطفل ،حيث أنها تعمل على تنمية الإدراك الحسي والقدرة على الملاحظة وعلى التنظيم المنطقي،فالموسيقى تنمي الذاكرة السمعية،وتساهم في تسهيل تعلم المواد الدراسية،فجلنا نعلم أن أغلب -إن لم أقل كل-الآباء والأمهات يستخدمون الموسيقى بشكل غريزي لتهدئة أطفالهم وللتعبير عن حبهم وفرحهم لهم.فليس هناك أسلوب معين نعتبره صحيحا لتلقين مبادئ تربوية لأطفالنا،لأن التربية الناجحة لأطفالنا تكمن في استخدام أو نهج عدة أساليب مختلفة متنوعة مع عدم الإعتماد على أسلوب معين،وهذا يتوقف على مشاركة الوالدين في الرعاية والتربية،كاتخاذ القرارات المتعلقة بالقضايا المختلفة ،والإتفاق المزدوج لنهج طرق مناسبة وهادفة لضبط وتأديب طفلهما. 

إن الهدف من التربية إذن ،هوالتنمية الكاملة للفرد،ليس فقط من أجل الإعداد المهني،بل من أجل جعله عنصرا فعالا صالحا لنفسه ولبلده.ويبدأ هذا الإعداد منذ السن 12 للطفل،بحيث يتدخل المربي- الآباء والمدرسة والمحيط- بكيفية مباشرة لينمي عند الطفل الأخلاق والدين،وكل سلوكياته قصد تحضيره للقيام بواجباته الحاضرة عامة،والمستقبلية خاصة على أحسن وجه.

فحرصنا على ثمرات تربيتنا لأجيالنا ظل واجبا محتما، مع الحرص أن يكون مبنيا على بعض الأسس الثابتة،كالمراقبة المستمرة للأبناء من طرف الوالدين،وأولياء الأمور في المجال التعليمي والتربوي مع عدم اللجوء إلى أساليب العنف في التربية،أو المزج بين الصرامة والدلع والليونة وغرس الروح الإسلامية والوطنية فيهم،وتشجيعهم على المواظبة،وممارسة الرياضة والمطالعة،والهوايات المفيدة للعقل، لكن هذا التشجيع لا يمكن أن يكتمل إلا بعد أن نوفر لهم الحماية والأمن والسلام داخل مجتمعهم.فضماننا لحقوقهم اليوم ،واجب علينا لأنه امتداد لحرصهم واحترامهم لحقوق المواطنة عليهم،وحفظهم وصيانتهم لحقنا كآباء وأمهات،وأولياء أمورهم.

تلك إذن خطوات جماعية متظافرة ننهجها لاختراق جسور التربية والتكوين للوصول حتما إلى نتائج مرضية،تعود بالنفع على الفرد ذاته،وعلى ذويه...فذاك هو المواطن الصالح الذي نتوخاه.

تعليقات