القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

رأي : كورونا و سياسة الشفوي الله يداوي

 


اسرار بريس : بقلم : عزيز ، نعم(المجلس الإقليمي للسياحة).

مكتب تارودانت

قربنانكملو سنة من هذا المصيبة اللي تلاحت علينا دون سابق انذار ، مصيبة اللي خربقات الأوراق ديال بزاف ديال الناس ، منهم اللي جمدات مداخيل الرزق ديالو وهناك اللي كيسلك مع الوقت وهناك اللي مسكين خسر راس مالو وهناك االي كان كولو حماس وكيطلاع ف شي مشروع فإذا به لقا راسو تايه وسط الحملة ، وهناك وهناك.... 

الدول تقريباً كل الحكومات ديالها حاولو ما امكن يلقاو الحل لهذا المصيبة اللي تسلطات علينا حتى ما بقينا عرفنا باش تبلينا ، حكومة دول العالم كامل تقريبا تعاملات مع الجاائحة بطريقة ديال شي مقاولة على حافة الإفلاس وضروري نقدوها حيث مخدما لينا مجموعة ديال الناس وكذلك كتساهم فإقتصاد البلاد... 

كل الحكومات خصصات مبالغ مهمة باش المواطنيين ديالها ما يحسوش بالفرق المادي والاجتماعي ، وتحسسهم أن لهم حكومة كتحس بهم وكتراعي لهم ظروفهم وأن هذا المصيبة راه جات في غفلة من الجميع... 

المهم هذا الحكومات خصصات مبالغ محترمة اللي جعلات المواطنيين يلتزمو الإجراءات اللي كتمليها عليهم والانضباط... ، ( طبعاً حيث وفرات لهم كولشي) ...

نجيو للحكومة ديالنا والقرارات ديالها اللي كانت من بداية ظهور هذا المصيبة كلها مرتبكة مرة كيخرج لينا السيد اللي كان على رأس معهد الأوبءة كيقول لينا حنا ما غاديش نوصلو لداك المستوى اللي كيموتو فيه آلناس... ،والمضحك من بعد مدة كنلقاوه على شاشة التلفزة الوطنية كيعطينا الإحصائيات ديال الناس المصابة واللي مات واللي بقا ...، مفارقة غريبة وتناقض كبير عند الرجل ....،

مرة اخرى كيخرج لينا وزير الحكومة كيقول لينا راه هذا الوباء ما كينتقل 


ولا داعي لارتداء الكمامة ، يجلس يوم او بعض يوم يعاود يخرج عندنا ويقول راه الكمامة خاصو يلبسها داك اللي مريض... ، يجلس يومين او ثلاتة يعاود يجي يقول لينا لا 

راه غير الرذاذ باش كتنتقل العدوا...

يجلس يوم او بعض يوم يقولك راه الفيروس كيموت ف 28 درجة ديال الحرارة... ، يجلس شهر يقول لينا الكمامة للجميع... 

المهم بنادم تلفان وما فاهم لا فالوباء ولا فالتسيير.... ولكن خاصو يشارك وكيموت على المنصب والكرسي ...هههه .

وزراء الصحة حتا هما حيث حنا الوحديين اللي كيتبدلو عندنا الوزراء مع الفصول ، فصل الصيف وزير والخريف وزير والشتاء وزير... هههه هذا الوزراء كيبان ليا بحال ديك الخرسة ديال الباب محسوبة من الدار ومرمية على برا ،، ما عرفو اشنو غادي يديرو ، المهم بنادم عاجبو المنصب وحاس بالسعادة ديال أنه وزير هههه ،ما فاهم والو حتى كيسمع الدول الاخرى ويجيو يحكيو لينا ....

نجيو للسادة المحترميين شحال كتعجبني هذا الجملة ههه السادة النواب المحترميين 

وكاين اللي كيوصفهم ف مواقع التواصل الاجتماعي بالنوام المحترمين.... ، 

هذا الناس وزيد عليهم اغلبية رؤساء الجماعات والمجالس الإقليمية للعمالات ورؤساء الجهات .... هذو حتى هما حريرتهم حريرا اغلبيتهم مبرعيييين قبل كوفيد وزادو تبرعو مع كوفيد... الفاهم يفهم 😉 هذا حتى هو موضوع خصو مقال خاص ...

نرجعو لهذا السادة النوام عفوا البرلمانيين ، حيث منصب برلماني كيبقا مدافع على الساكنة اللي كيمثلها كسلطة تشريعية يعني يقد يكون عمل تطوعي ماشي بالضرورة خاصو عليه أجرة ، مادام هذا الشخص رشح نفسو للبرلمان الا وعندو غيرة على المنطقة اللي كيمثلها و فيه النفس على ناسها ، وخاصو يدافع عليها وبغاها تزدهر.... ، ماشي يقلب على المصالح ديالو والراتب السمين اللي كيتقاضاه شهرياً ... 

هذا الساداة النوام او البرلمانيين كنت انتظر منهم منذ بداية الازمة هما و مكونات الجماعات المحلية وكذلك المجالس الاقليمية للعمالات و المجالس الجهوية ،يتنازلو على الراتب ديالهم منذ بداية الأزمة ، لان اغلبهم لهم مصدر اخر للرزق

 منهم المعلم والاستاذ ومنهم الفلاح و التاجر ومنهم المقاول و صاحب شركات ومنهم ومنهم.... 

فحين نتحدث على التضامن ،نتحدث عن حب الوطن نتحدث عن المواطنة ، نتحدث عن حب الشعب الذي نمثل ، نتحدث عن الفقراء والمعوزيين ، نتحدث عن الطبقة المضرورة والمسحوقة ، نتحدث ....، عن ضحايا كورونا ممن فقدو مناصب شغلهم وممن فقدو موارد رزقهم ، ممن فقدو طعم الحياة بالمشاكل التي يعيشونها يوميا على ما يقارب السنة.... 

نأسف حين تجد صانع تقليدي او مرشد سياحي او نادل في فندق او صاحب سيارة نقل السياح او صاحب وكالة كراء السيارات ..... يتآلم بمخلفات هذا المصيبة وكيخمم كيف يلقا الحل باش يخرج راسو من هذا الأزمة اللي طاحت عليه بين عشية وضحاها وخربقات ليه الأوراق ديال حياتو المهنية والأسرية.. 

حتى كتجيه ضربة أخرى من الابناك اللي ما عذروهش وما راعاو ليه الظرفية ، حتى كتجيه رسالة اخرى من المكتب الوطني للماء والكهرباء بقطع التيار او فسخ العقدة... ، مزال كيفكر حتى كتجيه رسالة من مول الكراء كيطالبو بسداد ما بدمته او الافراغ... ، مزال ما فكر كيفاش يخرج راسو من هذشي كامل حتى كتجيه رسالة من المدرسة بتوقيف ولدو عن الدراسة ، مزال كيفكر حتى كتحبس عليه شركة الإتصالات سباب الانترنيت باش كيقراو ولادو... 

المهم من هذشي كامل هو المواطن مسكين فهذا الظرفية وهذا الأزمة حاس براسو انه غير مرغوب فيه فهذا العالم 

او هدا الوطن 

وكيف قلت لك البرلمانيين ، عوض يدافعو عليه ويقلبو ليه الحل لمشاكلو هذه اللي اصبحت تقض مضجعه... ،طايحيبن عليه بالشفوي الله يداوي 

وهما كيضربو ليهم 37000 درهم باردة ، 

وكيعجبوك حيث كيمشيو للفايس بوك وكيونسو الحكومة ب أسئلة محتشمة ما كتحرك والو فعمق المشكل اللي كيعيشو المواطن المغلوب على أمره ، باش يدرو الرماد على العيون ، زعما شوفنا ايها المواطن راه كندافعو عليك عند الحكومة 

هذا الحكومة اللي مكونة من اغلبية الأحزاب المغربية 😬 اللي عندي لهم واحد الاقتراح اللي هو : كون غير دخلو دوك جوج او ثلاتة ديال الاحزاب اللي بقاو ، وي خلو الشعب فالمعارضة ...😉😄


خلاصة القول :

السادة البرلمانيين والسادة رؤساء الجماعات والسادة رؤساء المجالس الاقليمة للعمالات والسادة رؤساء الجهات .. ، كورونا عرات على الواقع والنوايا... 

هما اختارو الراتب السمين يبقا يوصلهم دون تعب ولا شقاء و الشفوي عبر مواقع التواصل الاجتماعي زعما راه مشاركين وحاضريين ، باش يوهمو السدج راه خداميين معاكم.... 


غادي تكونو خداميين ويحتارمكم الشعب ...، هو إلا تبرعتو بالرواتب ديالكم طوال هذا المدة اللي فيها هذا المصيبة ديال كورونا حتى نهاية الفترة اللي بقات لكم للانتخابات حين ذاك غادي نقولو راكم فعلا وطنيين وتحبون الوطن والمواطن ، اما الشفوي راه ما كيزيدنا غير حسرة على وطننا الحبيب ، وكيزيد يفقدنا الثقة فالسياسة و ( السياسيين) 


وصدق من قال 

الكرش الشبعانة ما حسا بالجيعانة 

انتهى الكلام 

عزيز نعمة

تعليقات