القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

جمعية سفراء سعادة تنظم حفلا لفائدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

 


اسرار بريس: مكتب البيضاء

في إطار الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة (اليوم العالمي الذي أطلقته الأمم المتحدة ، والذي يتم الاحتفال به هذا العام تحت شعار "دعونا نطور قدرتنا الجماعية على إيجاد وتنفيذ حلول دائمة ، حتى لا نترك أحدًا وراء الركب. خلال وبعد COVID-19 "، نظمت جمعية سفراء سعادة حفلًا لفائدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة تحت شعار" أطفالنا طاقتنا وليست معاقة ".

       حضر هذا الحدث كل من السيدات والسادة؛ المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالرباط ، ورئيس الجمعية السيد ميسور منير ، مدير مدرسة "عمار بن ياسر" الابتدائية  التي تضم أقساما للتربية الدامجة التي تم إنشاؤها من طرف الجمعية السيدة حنان رضا امينة مال الجمعية ، السيدة تصافت ايمان مديرة مركز سفراء السعادة. السيدة بوكايو بشرى ، رئيسة مكتب التربية الدامجة بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، السيدة كماش حياء من مصلحة الشؤون التربوية والسيد أمزيل حمو مفتش ممتاز سابق بوزارة التربية الوطنية.

   ولقد كان هذا الحدث بمثابة لقاء سنوي لتأكيد التزام المملكة بتقوية عملية تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ودعم جميع المبادرات التي اتخذتها بلادنا في هذا المجال.

   للإشارة فإن المغرب  الذي صادق على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة سنة 2009 ، قد عزز هذا الاهتمام في   دستور المملكة الجديد  2011 ؛ بموجب المادة رقم 34 ؛ التي حظرت جميع أشكال التمييز على أساس الإعاقة. وتجدر الإشارة إلى أن القانون الإطار رقم 97.13 المتعلق بحماية وتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة؛ يحدد المبادئ التوجيهية العامة للدولة في مجال الإعاقة؛ وفق المبادئ الدولية المعتمدة في هذا المجال.

   وكان الاحتفال بهذا اليوم من قبل جمعية سفراء سعادة فرصة للمساهمة في التوعية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. من خلال إشراك الجمعيات الأخرى المهتمة بهذا المجال وأولياء أمور الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، الذين حضروا وشاركوا بشكل إيجابي في إنجاح هذا اليوم. حفزت الحفلة فرقة "فنفر بلادي" تحت إشراف أستاذ الموسيقى السيد مهدي العتلاني. كما أشرفت على تأطير ورشات الرسم المبرمجة لفائدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة أستاذه الفنون التشكيلية السيدة أمينة بوزكار.

     خلال هذا اليوم، كان الأطفال على موعد مع أعمال البستنة، في الجناح الذي أنشأته الجمعية، حيث قاموا بغرس نباتات وأشجار مختلفة، وقد كانوا فرحين جدًا بالقيام بهذا  النوع من النشاط.

 وانتهى الحفل بالتقاط صور جماعية من أجل حفظ ذاكرة هذا الحدث.

وتجدر الإشارة إلى أن البرنامج الوطني للتربية الدامجة لصالح الأطفال ذوي الإعاقة؛ جزء لا يتجزأ من تنفيذ التوجيهات الملكية السامية، لتحقيق تكافؤ الفرص والإدماج، وضمان المشاركة الكاملة والفعالة للأشخاص ذوي الإعاقة؛ في الحياة المجتمعية وفي جهود التنمية.


"بينما يكافح العالم للتعافي من الوباء ، يجب أن نضمن مراعاة تطلعات وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة واحترامها على النحو الواجب في عالم ما بعد COVID-19 الذي يجب أن يكون شاملاً ، سهل المنال ومستدام. ولا يمكن تحقيق هذا الطموح إلا إذا تم إجراء مشاورات نشطة مع الأشخاص ذوي الإعاقة والمنظمات التي تمثلهم. "

أنطونيو جوتيريس

تعليقات