القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

الأستاذة لالة خدوج مبروك تكتب: "رعب الخيال الواقعي (قصة قصيرة).

 


اسرار بريس: 

    استيقظت على مزيج من الأصوات المرعبة ،التي كادت توقف نبضات قلبها،وفتحت عينيها فتح من كان مغمى عليه،فأين هي إذن؟ ولمن هذه الأصوات؟أهي حقيقة ام حلم؟

وجدت الفتاة نفسها متمددة على سرير في إحدى الغرف-التي أدركت بعدها أنها غرفة بمستشفى الأمراض العقلية والعصبية-فقامت من سريرها وأخذت تخاطب نفسها قائلة:لكنني لست بمجنونة،ولا أعاني من أمراض عصبية.فما سبب وجودي هنا؟ومن جاء بي لهذا المستشفى؟

وبينما هي في حديث وتساؤل مع نفسها،فتح باب الغرفة،وإذ بممرضة جميلة الوجه،خفيفة الظل،طويلة القامة،أنيقة الهندام،تقبل عليها لتحقنها،رفضت الفتاة أخذ الحقنة قائلة للممرضة:إني لا أعاني من شئ ولا أي مرض،إلا أن الممرضة ابتسمت في وجهها ولم ترغمها على الدواء،ولم تتفوه ولو بكلمة،فخرجت وأغلقت الباب وراءها بالمفتاح،همت الفتاة بالصراخ،وهي تحاول فتح الباب،ولم يكترث لصراخها أحد. فاتجهت نحو النافذة لتكتشف أنها في طابق عال فوقع نظرها على ساحة المستشفى ليتراءى لها بالكاد،أشخاص يدخلون وآخرون خارجون...أطباء،ممرضون،ممرضات،سيارات إسعاف....


فانتابها دوار كاد يحجب الرأيا بينها وبين ما تراه في الأسفل،فرفعت رأسها لتستنشق هواءا نقيا قادما من البحر الذي تعالت أمواجه على بعد أميال من الكيلومترات،وخط أفق انبعثت منه ألوان الطيف،مما بعث نوعا من السكينة والطمأنينة في قلبها.

قضت الفتاة يومها كله بين باب الغرفة المحكم إغلاقه وبين النافذة،حتى أنهكها التفكير والتعب الشديد والجوع،فخلدت إلى النوم بعد أن شربت عصيرا كان موضوعا فوق طاولة بجانب السرير.

وفي اليوم التالي استيقظت على نباح كلاب وكأنها كلاب ضالة،فانتابها الرعب من جديد،أيعقل أن تكون بالمستشفى كلاب يتعالى نباحها بهذه الدرجة؟ فأضاءت المصباح لتجد نفسها في غرفة راقية ومريحة،هرعت إلى النافذة فاكتشفت أنه بيت من طابق ارضي،ونوافذه تطل من جهة على غابة كثيفة الأشجار،ومن الجهة الأخرى على بحر أمواجه هادئة،يشقها ممر فاصل بين الجهتين وكأنه قنطرة للعبور،وفي منتهى هذا الممر يجلس صياد عجوز،ملأ سلته بأنواع مختلفة من الأسماك. نادته بأعلى صوتها من النافذة،لأن خوفها من الكلاب حال دونها ودون فتح الباب،حمل العجوز سلته وبدأ يقترب من النافذة،ففرحت الفتاة،وابتسم في وجهها ثم تابع طريقه ،فتعالى صراخ الفتاة من جديد وتضاعف خوفها وتسارعت دقات قلبها،إلا أنها حاولت أن تجمع أفكارها وتركز لتفهم ما يقع لها،فأخذت تفكر في طريقة تخرج بها من ذلك البيت،في حين سمعت حركة تدب في المطبخ،فعاودها الخوف والرعب معا،ورغم هذا بدأت تتجه نحو المطبخ وقدماها ترتعدان من شدة الخوف،فما هذه الحركة؟أهو كلب من الكلاب؟أم قطة؟أو حيوان بهذا البيت؟أم العجوز؟أو لص؟أو......؟وما إن فتحت باب المطبخ حتى فوجئت بالممرضة نفسها التي رأتها بالمستشفى،تهئ الطعام ولكن هذه المرة بلباس مختلف-لباس طباخة-وفوق مائدة المطبخ وضعت سلة مملوءة بالسمك،إنها سلة الصياد العجوز.حاولت الفتاة الاقتراب من الطباخة الممرضة سابقا وحاولت التحدث إليها إلا أن هذه الأخيرة لم تكترث لسؤال الفتاة ولا حتى لوجودها فابتعدت وأومأت لها فقط ببعض الحركات اليدوية وكأنها خرساء،مما جعل الفتاة تتراجع إلى الوراء لتخرج من المطبخ مفزوعة مرتبكة،دخلت غرفتها وفتحت حقيبتها بحثا عن هاتفها المحمول،فوجدت أن شحن بطاريته قد خلص،أخذت تبحث وتبحث فوجدت داخل الصوان جريدة كتب في إحدى مقالاتها الصحفية،البحث عن سجينة هاربة من مستشفى السجن الخاص بالأمراض العقلية والعصبية،فتغير لون وجهها وبدأت تشك في أمر نفسها،رغم أنها واثقة من صحة بدنها وعقلها.قضت وقتا طويلا في التفكير وهي جالسة على أريكة ،حتى نامت من شدة خوفها وركبتاها تكاد تلامس صدرها.

وقبل بزوغ الفجر أحست بدفء يد تلامس شعرها،فلم تستطع فتح عينيها لتتقصى الأمر،أهي الممرضة؟أم الطباخة؟ام شخص آخر؟أخذت تدس رأسها تحت الغطاء وهي ترتعش من شدة الخوف،فسمعت صوتا قريبا من أذنيها قائلا:قومي لقد انتهى التصوير،فرفعت الغطاء عن وجهها بتأن مستفسرة بعينيها،إنه طاقم سنيمائي يقوم بتصوير أحد الأفلام ثلاثية الأبعاد وقد وقع اختيارهم على هذه الفتاة كبطلة لمساعدها وتمكينها بصفة فعليةمن دعم لتزويد بحثها بحقائق ووقائع عاشتها بصفة ملموسة في خيالها الواقعي من خلال التصوير المجسم.

ويبقى السؤال المطروح هل عاشت الفتاة رعبا في الخيال الواقعي؟أم عاشت رعبا في الواقع الخيالي؟


تعليقات