القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

الدكتور محمد أطلس يكتب عن وطنية الشريفةنجية بوغنبور الانصاري


    اسرار بريس: بقلم الدكتور الشريف محمد اطلس                                                

 نجية بوغنبور الأنصاري:                               هذه الشخصية من الشريفات المغربيات الاصيلات.. ليست ككل النساء لان الله تعالي منحها صفات و طبائع متميزة.

نعم.. انها شريفة من طينة اسرة اولاد تيدرارين..الانصاريين المشهود لهم في تاريخ الصحراء المغربية بالوفاء الدائم لملوك الدولة العلوية الشريفة.

تتميز لالة نجية بوغنبور .. الانصا رية بحبها المطلق للوطن الحبيب.. وتشبثها الكبير بالعرش العلوي المجيد و الجالس عليه.. سيدنا محمد السادس نصره الله..  

كانت ومازالت وستظل دائما حاضرة في الساحة الوطنية وفي الفضاء الازرق( الانترنيت) لمناصرة القضية الوطنية والدفاع عن الوحدة الترابية.. 

ما لا يعرف عنها الكثير انها جريئة.. تستطيع في كل لحظة ان تضحي بحياتها من أجل استقرار الو طن... ومن اجل الحفاظ على َمقدساته.. 

حب الله و الوطن و الملك هو شعارها الدائم.. 

تعتبر نفسها جندية في الساحة الوطنية ور اء القيادة الرشيدة لضامن وحدتنا واستقرارنا جلاله الملك سيدنا محمد السادس.. نصره الله.. 

لهذه الروح الوطنية العالية التي تتميز بها الشريفة لالة نجاة غنبور تشرفت بالتشهير بهذا النوع َمن المواطنات الوفيات والمخلصات للوطن والملك والاسرة العلوية الشر يفة

انها بحق تستحق التنويه والتشجيع والتكريم.. 

* تقطن حاليا مع زوجها و أبنائها وبناتها في مدينة تطوان.. 

* رئيسة فرع المنتدى المغاربي للتعبئة الوطنية والدولة للحكم الذاتي بالصحراد المغربية.. 

* فاعلة جمعوية بامتياز... محبة لفعل الخير.. 

* جندية في الميدان لتحدي المغرضين والانفصاليين. 

المملكة المغربية بخير لأنها تتوفر على ملك قوي.. وشعب وفي.. وشرفاء وشريفات عاهدوا الله أن لا يحيدو على نهج الملك.. سبط الرسول (ص) مثل لالة نجية

اتمنى لهذه المناضل السداد.. والتوفيق.. في مسارها الوطني الطاهر.. 

نحن معها في الساحة متضامنون للدفاع عن الوطن.. والافتخار بملكنا سيدنا محمد السادس.. دام له النصر والتأييد

اتمنى ان ننصف دوما الشرفاء والشر يفات بتثمين اعمالهم الوطنية و مباركتها.. لتحسيسهم اننا ننظر إليهم كنجوم مضيئة في سماء وطننا الحبيب.. 

                             **************


           الشريف. محمد أطلس

                                    _______________

تعليقات