القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تارودانت: استمرار تدفق المياه العادمة نحو ساكنة ضفاف وادي سوس والقادمة من سبت الكردان يشكل خطراً وتهديدا للانسان والحيوان والنبات.

 

 اسرار بريس=الحدري رشيد السباعي

استفاقت ساكنة ضفاف وادي سوس بجماعتي زاوية سيدي الطاهر وسيدي أحمدأوعمر باقليم تارودانت صبيحة اليوم الأحد 14مارس 2021 الجاري على جريمة بيئية أخرى ،وهي استمرار تدفق المياه العادمة (الوادي الحار )القادمة من سبت الكردان نحو وادي سوس .

المياه العادمة والغير الخاضعة للمعالجة ،خلقت حالة من الدعر والخوف في صفوف المواطنين ،والفلاحين والكسابين ،خوفا على صحتهم وبيئتهم ،وخاصة الفرشة المائية المهددة بالثلوت وكدلك التنوع البيئي بالمنطقة.

كما بدأت تبرز بالبرك مجموعة من الحشرات والطفيليات ،وانبعاث روائح كريهة .


وفي هذا الصدد تسائل مجموعة من المواطنين عن الفائدة من إنجاز محطة المعالجة بغابة الخنافيف الخاصة بمشروع تطهير السائل لمركز الكردان والتي يشرف عليها المكتب الوطني للماء الصالح للشرب والكهرباء بتارودانت ،حيث صرفت عليها ميزانية ضخمة ،وفي الأخير يثم ضخ المياه العادمة والملوثة نحو ساكنة ضفاف وادي سوس.

وفي هدا الصدد قررت الفعاليات الجمعوية والحقوقية بالمنطقة ،اتخاد مجموعة من الخطوات النضالية التصعيدية القانونية لرفع الضرر عنها،وتوجيها شكايات في الموضوع الى الجهات المسؤولة

تعليقات