القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

حزب العدالة والتنمية المغربي: عندما تصبح الممارسة ردة فعل، تترجم المواقف بتقليد تجارب خارجية،



أسرار بريس بقلم :سدي علي ماء العينين ،فاعل سياسي، أكادير، مارس،2021.

لا زال عالقا في ذاكرتي، النقاش الذي أثاره الإتحاديون يوم جاء الراحل عبد الرحمان اليوسفي بنظام اللائحة من أجل تخليق الحياة السياسية، نظام باركه الإتحاديون خدمة لمصلحة الوطن وضمانا لتمثيلية تفسح المجال لنخب قادرة على التسيير، وإن كانت تفتقد إلى شعبية تمكنها من كسب مقاعد الفردي، وكان هناك إتحاديون يعارضون هذا التوجه، لكنهم لم يقوموا بأي سلوك خارج ضوابط العملية السياسية،

وبعد إنتهاء الإنتخابات وإحتلال الحزب للمرتبة الأولى فوجئ الحزب بتعيين وزير الداخلية جطو مكان القائد عبد الرحمان اليوسفي ، و إنخرط الحزب في نفس الحكومة ليس حبا في الكراسي، ولكن ضمانا لإستمرارية برامج الإصلاح التي أطلقت في حكومة التناوب ، وكل ما قام به الإتحاد كان إصدار بيان ينتقد عدم إحترام المنهجية الديموقراطية، فيما القائد اليوسفي أعلن إعتزاله العمل السياسي ،و إستمر المغرب في خوض مسارات تجربته الديموقراطية رغم كل المطبات.

وكنا ساعتها نعتبر ان إنقلابا حدث ضد الحزب ،و برامجه الوطنية، وممارسته للديموقراطية،

فقدنا قائدا على رأس الحزب، وفقدنا قبله، جناحنا النقابي، والشبيبي، و قيادات كثيرة محليا وجهويا، إنكمشت و '' علقات الصباط'' ، وفقدنا مراكز ومدن و مقاعد وبدأ مسلسل التراجعات في المكاسب الحزبية.

كان هذا سلوكنا، وكان هذا تقديرنا للمرحلة، انقذنا المغرب من السكتة القلبية، واصابتنا نوبة غيبوبة جعلت الجيل الجديد ينهش في لحمنا، ويعلن وفاتنا ونحن لازال فينا نبض الحياة.


في دول الجوار، في الجزائر في بداية التسعينات لم يقبل العسكر بنتائج الإنتخابات التي ربحها الإسلاميون ، و كان رد فعلهم آنذاك، تجاهل مؤسسات التحكيم، وإدخال البلاد في حرب إبادة جماعية من الإقتتال و الدمار لم تشفى الجزائر منها إلى اليوم،

وهناك في الأراضي الفلسطينية فازت حماس الإسلامية بالإنتخابات، و رفضت الدول الداعمة التعامل معها، فتأزمت أوضاع الفلسطينيين ،ليضطروا إلى إعادة الإنتخابات، لكن ردة فعل حماس كانت قوية، و كسرت شوكة وحدة الموقف الفلسطيني، بأن إستقلت بنفسها دولة وسط دولة بقطاع غزة ،إلى اليوم، ودخلت في إقتتال فلسطيني /فلسطيني طال امده.

وبمصر وبعد ثورة ازاحت حسني مبارك بإسم الربيع العربي، وقيادة الإخوان المسلمين للحكم، وما نتج عنه من معاكسة العسكر لسياستهم بعد أن تم الشروع في إنقلاب بالإدارات والمؤسسات لتثبيت الإخوان على حساب أبناء الشعب ،خرج أربعون مليون مصري ليقوموا بإستعادة ثورتهم '' المسلوبة'' ، وكان لهم ذلك، لكن ردة فعل الإخوان كانت إنشاء منصة '' رابعة العدوية'' و التي تناوب فيها المشايخ في إعلان دولة الخلافة في مصر، وتكفير أربعين مليون مصري، تدخل الجيش، وكانت المجزرة، و بعدها المحاكمات والإعدامات، ليعود الجيش إلى موقعه القديم أقوى و أشرس.

في الولايات المتحدة الأمريكية، و في الإنتخابات الرئاسية الأخيرة، تم إعتماد نظام التصويت بالمراسلة، وهو الذي غير خريطة التصويت لصالح بايدن على حساب ترامب، حيث حصلا معا على مجموع أصوات لك يحصل عليها أي مرشح من كلا الحزبين في كل الرئاسيات السابقة، لينجح بايدن ، لكن ردة فعل ترامب كانت بمحاولة إقتحام الكونجريس ،وإثارة الفوضى والشعب، كانت ستنتهي بالحكم عليه.

في المغرب ،في 2011، احس أبناء حركة 20 فبراير أن ما زرعته حركتهم حصده حزب قاطع الحركة، و استفاد من أجواء الربيع العربي بهيمنة التوجه الإسلامي، وصعود حزب العدالة والتنمية بفوز على مقاس الدولة، و بحسابات خطاب 8 مارس، و الإستثناء المغربي، إنتخابات قيل ساعتها انها زورت لصالح العدالة والتنمية، كما قيل انها زورت لصالح الإتحاد الإشتراكي في 1997،للسماح له خوض حكومة التناوب.

اليوم ، هناك تعديلات إنتخابية يصعب تقديم دفوعات عنها سيطول فيها النقاش، و يبقى اهمها القاسم الإنتخابي، و إلغاء العتبة في المحليات،

الإسلاميون كرد فعل، قالوا إنهم المستهدفون، رغم ان حزب الأصالة و المعاصرة معنى أيضا، لكن مبررهم ان حزب الجرار حزب الدولة، ليكون السؤال الصعب، إذا كان الأمر كذلك، فأين نصنف حزب العدالة والتنمية الذي قاد الدولة لعشر سنوات؟

ردة فعل العدالة والتنمية كانت في بدايتها الدفع ببعض '' صقورها '' إلى '' التهديد '' بمقاطعة الإنتخابات المقبلة، قبل التصويت على القوانين في لجنة التشريعات، وبعد إحالتها على البرلمان جاءت ردة فعلها أشبه بسلوك ترامب، حين إقتحم البرلمانيون جلسة البرلمان ضدا على ماصادقوا عليه من قوانين بإعتماد التمثيلية لتفادي التجمع بسبب كورونا ،

الأمر لم يقف عند هذا الحد، بل تقدموا بمذكرة تعتبر إعتماد القاسم الإنتخابي الجديد مناقضا الدستور ،في استعداد لردة فعل أقوى وهي اللجوء إلى المحكمة الدستورية،

ليس تحاملا القول ان الهجوم على البرلمان هو القيام بردة الفعل هذه هو سلوك الأحزاب الإسلامية كما عرضنا تجاربها في هذا المقال،

لكن المخيف في ما حدث، هو أن العدالة والتنمية المغربي ،حتى إذا ضمن المرتبة الأولى في الإنتخابات المقبلة، وهذا وارد و من حقه، كما حدث مع إعتماد الإتحاد الإشتراكي لنظام اللائحة وزغم تخوفه منها حصل على المرتبة الأولى،

فإن العدالة والتنمية وضع نفسه من الآن في عزلة تحالفية مع كل الفقراء، و هذا سيعرض المغرب لا قدر الله لأزمة سياسية إذا رفضت كل الأحزاب التحالف معه، و الدستور يجعل الملك يعين رئيس الحكومة من الحزب الأول.

لذلك فما حدث الليلة لم ينتهي بل قد بدأ، وستكون له تبعات حتى على الحكومة الحالية ،التي فقدت أغلبيتها رسميا، وإذا ما دفعت الأمانة العامة و المجلس الوطني الإستثنائي ومن خلفهما حركة التوحيد و الإصلاح، رئيس الحكومة إلى تقديم استقالته، أو حتى الإنسحاب من البرلمان، فهذا معناه ان الحزب يتجه إلى خلق غزة جديدة ورابعة العدوية جديدة،

لذلك فكلمة بوانو في جلسة اليوم بعد المصادقة على القانون كان فيها تدارك لإحتمال الوقوع في عزلة سياسية، وكان فيها غمز وهمز يفتح المشهد السياسي على كل الاحتمالات، حتى ان عز الدين العثماني دقيقة بعد مصادقة البرلمان، و في تغريدة له على تويثر والجلسة لازالت مستمرة أعاد نشر فقرة بلاغ الأمانة العامة، بأن ما حدث هو خروج عن المسار الديموقراطي،

ولا داعي للحديث عن حجم التهجم على الدولة والمؤسسات و الأحزاب من طرف حسابات بشبكات التواصل الإجتماعي، التي تعطي الانطباع انها أمام قوم غلبتهم نعرة الحزبية، واعمتهم حماستهم ،و أعلنوا نهاية العالم،

إن ردود الفعل لا تصنع الموقف، لكن الموقف هو القبول بقواعد العملية الديموقراطية التي تجعل المغاربة يصوتون ولا تحصل حتى على ثلث أصواتهم، لكنك تكون الأول بمنطق العملية، لكنك بكل تأكيد لست كل المغاربة، ولا كل المصوتين،

وهنا مربط الفرس،

فهل تعتبرون؟

تعليقات