القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

السجن لأستاذة كانت على علاقة مع صديق ابنها الذي يصغرها بثلاثين عام.



اسرار بريس=خليفة مزضوضي

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمدينة الجديدة، بحر الأسبوع المنصرم، بالحكم على أستاذة كانت تعمل بجماعة مولاي عبد الله، بثلاثة أشهر حبسا نافذا، بجنحتي الفساد والعنف.
وقضت ذات المحكمة بمؤاخذة شقيق الأستاذة بشهرين موقوفي التنفيذ بسبب جنحة العنف، في حين حكمت على متهم عازب يبلغ من العمر 22 سنة، بسنتين حبسا نافذا، وبتعويض للضحية المطالبة بالحق المدني قدره 28 مليون سنتيم، بعد متابعته بجنح النصب والفساد والعنف.
وكانت الأستاذة وشقيقها قيد المتابعة القضائية وهما في حالة سراح، في حين توبع المتهم الثالث في حالة اعتقال من قبل قاضي التحقيق.
وتعود فصول هذه القضية إلى إشعار عناصر الأمن بوجود شجار بين أشخاص داخل شقة سكنية، وهو الأمر الذي انتقلت على إثره دورية أمنية إلى عنوان الشقة حيث وجدت شقيق الأستاذة بصدد تبادل العنف مع عشيقها الذي كان متواجدا أيضا بالشقة.
واتضح بعد ذلك بأن الشقة تعود لعشيق الأستاذة حيث سبق أن اقتنتها له، وذلك نظرا للعلاقة الغرامية التي تربط بينهما، رغم كونها تكبره بحوالي 30 سنة، فضلا عن كونها أم لثلاثة أبناء.

تعليقات