القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تعزية ومواساة الأسرة الرودانية قاطبةفي وفاة السيد العصامي مولاي عبدالله كريمي والمعروف بالاوساط الرودانية ب"الصحيبة "



بسم الله الرحمن الرحيم


( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )


علمنا بعميق الأسى والتأثر نعي المشمول بعفو الله ورضاه الرجل الطيب والمتواضع حقيقة ،مولاي عبدالله كريمي المعروف بتارودانت "بصحيبة" وهو من الرموز التاريخية بالمدينة.. وقد كان يمتهن قيد حياته  ببيع الملابس المستعملة... أكرم الله وفاته مع المنعم عليهم من النبئين و الصديقين والشهداء والصالحين .


و بهذه المناسبة الأليمة يتقدم طاقم جريدة اسرار بريس، 

 ،

 إلى اسرة الفقيد بتارودانت . عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة في هذا المصاب الأليم الذي لا راد لقضاء الله فيه ، سائلين إياه جل وعلا أن يلهمكم جميل الصبر وحسن العزاء، ويجزي الفقيد أحسن الجزاء ، ويبوئه سبحانه فسيح جنانه، ويشمله بواسع مغفرته ورضوانه .


وإذ نشاطركم مشاعر الحزن في هذا المصاب الجلل ، فإننا ندعوه عز وجل أن يلهم ابنائه واٌقاربه وأفراد أسرته الكريمة جميل الصبر والسلوان، وأن يمطر على الفقيد شآبيب رحمته ويسكنه فسيح جنانه، مع النبئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .


إنا لله وإنا إليه راجعون

تعليقات