القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

مؤسسة الشيخ ماءالعينين للعلوم و التراث من اكادير تصنع الحدث،

 


اسرار بريس=

- في إطار وعيها بالادوار التي تلعبها الديبلوماسية الشعبية في الدفاع عن وحدتنا الترابية،

- ومن خلال إهتمامها بموروث الشيخ ماءالعينين وأبناءه واحفاده خاصة منه المرتبط بالمقاومة ومحاربة المستعمر،

- و إنطلاقا من قناعاتها بأن تاريخ الصحراء هو خير شاهد على مغربيتها،

اقدمت مؤسسة الشيخ ماءالعينين للعلوم و التراث ،في سابقة من نوعها بتوجيه رسائل لكل من سفارات، فرنسا، ألمانيا وإسبانيا تدعوكم فيها للإعتراف بمغربية الصحراء سيرا على نهج الولايات المتحدة الأمريكية، وقد بني هذا النداء بناء على معطيات تاريخية دامغة تبين ان التواجد الإستعماري بالصحراء تمت مواجهته من طرف مغاربة، و ان تضحيات المغاربة خير دليل على أنهم كانوا يدافعون على أرضهم، وأن الخسائر التي لحقت المستمر كان من ورائها مغاربة منهم من استشهد، ومن اعتقل، ومن واصل مقاومته حتى غادر المستعمر الصحراء والبلاد.

يقول الدكتور فؤاد مصطفى ماءالعينين رئيس المؤسسة والذي حملت المراسلات توقيعه:

" منذ اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة الشرعية للمغرب على أراضي الصحراء المغربية الجنوبية (المعروفة بالصحراء الغربية) ، تنتظر مؤسسة الشيخ ماء العينين للعلوم والتراث نهجًا مشابهًا من بلدانكم ، والبلدان التي يجب أن يكون لها إدراك وحس ببوادر هذه المبادرة بسبب الماضي المشترك الذي تعيشه بلدانكم مع مغربنا.

تدعونا حقائق التاريخ لتذكيركم ببعض الحقائق البارزة المذكورة في غالبية المحفوظات ، على سبيل المثال فقط تلك الخاصة بنانت بفرنسا...

تبها لهذه الوقائع الدامغة وهي جزء من تاريخنا و تاريخكم ، تطلب منكم مؤسسة الشيخ ماء العينين للعلوم والتراث الرد على هذا النداء لجعل بلدانكم تتفاعل وتعترف بهذا التاريخ الحقيقي وتكريمه والاعتراف بوحدة المغرب وسيادته على أقاليمه الجنوبية الصحراوية. وبذلك تستعيد العدالة والواقع التاريخي.ذلك فإن نضال الشيخ ماء العينين من أجل وحدة المغرب سوف يتم الاعتراف به وتكريمه.


نأمل أن يجد هذا النداء الصدى المتوقع.فالمستقبل يتجذر دائمًا في الماضي"

وطبقا للأعراف الديبلوماسية ،فإن السفارات المعنية مطالبة بإبلاغ دولها بمضامين هذا النداء، في إنتظار الرد عليها،

هذا و تراهن المؤسسة على تجاوب المؤسسات الإعلامية والمواقع الإلكترونية بتعميم هذا النداء دعما لهذه المبادرة.

سدي علي ماء العينين ،الكاتب العام لمؤسسة الشيخ ماءالعينين للعلوم و التراث.

تعليقات