وحسب مصادر إعلامية وطنية، فإن هذا القرار سيساهم في تغيير الورقة التي تمنحها السلطات المحلية للراغبين في السفر، وتعويضها بشهادة التلقيح، التي يتلقاها المواطن مباشرة بعد حصوله على الجرعة الثانية من اللقاح.

وأوضحت ذات المصادر، أن عددا من المدن شرعت بالفعل في العمل بهذا الإجراء كاجتهاد من السلطات، على أساس أن يتم تعميمه على باقي المدن بعد الإعلان عنه بشكل رسمي.

وأكدت المصادر، أن هذا الإجراء ستليه تدابير أخرى سيتم فرضها خلال شهر رمضان المقبل، لتفادي حدوث إنتكاسة بسبب الموجة الثالثة التي يتخوف منها العالم حاليا.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي شددت فيه السلطات المغربية الإجراءات الرامية للحد من إنتشار الفيروس، وذلك من خلال تعليمات لوزارة الداخلية بمنع التجمعات والحرص على فرض حظر التجوال الليلي وإغلاق المحلات تمام الساعة