القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

موسم تمصريت بتارودانت .. البداية والنهاية


الصورة : دار القاضي ابن الوقاد التلمساني بحومة سيدي حساين

اسرار بريس...محمد سرتي


تمصريت لفظة أمازيغية يُقصد بها الغرفة العلوية المعدة للضيوف، وهي باللسان الدارج عند أهل تارودانت (المْصرية)، استعملت للدلالة على النشاط الديني الذي تقيمه النساء ببهو الضيافة ببيت القاضي الخطيب محمد بن أحمد بن محمد المعروف بابن الوقَّاد التلمساني بحومة سيدي حساين موازاة مع ختم صحيح البخاري ليلة النصف من رمضان بالجامع الأعظم.


ومعلوم أن ابن الوقاد التلمساني المتوفى عام 1002ه، أول من قرأ بتارودانت الجامع الصحيح للإمام البخاري قراءة ضبط وإتقان، يتصدر لذلك في الجامع الكبير ويحتفل بختمه احتفالا يجتمع إليه الناس في الجامع، وتجتمع النساء في بيته للتبرك، يسردن البخاري، وينشدن القصائد في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم.


وذلك هو أصل الموسم المعروف في تارودانت بـ (تمصريت) الذي يقام كل سنة في الخامس عشر من رمضان بسيدي حساين، قبل أن يتحول إلى مشارف المدينة خارج باب الخميس ويصبح سوقا تجارية للخزف والأواني.

تعليقات