القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

كونوا وطنيين ولو بزعم ان المغرب خطط للهروب الجماعي :



اسرار بريس...وجهة نظر :سدي علي ماء العينين ،أكادير ،ماي، 2021


ما يحدث بمدينة سبتة لماذا لا نفكر فيه بشكل ايجابي ونثق في وطننا، ونعتبر ان العملية كلها من إخراج مغربي، و بتوجيه منه مع دراسة كافة السيناريوهات ،أو إذا كانت عفوية فهي متحكم فيها ودليلنا في ذلك تواجد حواجز الأمن المغربية، صورة المغرب لن تتشوه بحجة ان المغاربة يهربون من بلدهم، فحتى المخابرات الأجنبية غير نائمة، ماحدث هو صورة مصغرة لما يمكن أن يحدث اذا لم تتعاون أسبانيا أمنيا، ولو كان المغرب غير متحكم في العملية لكان الأفارقة هم الأولى بالهجرة لأنهم بيننا اصلا من أجل ذلك، لكن لو كانت هجرة الأفارقة فستتوسع رقعة الزيت بتدخل دول أفريقية، زد على ذلك أن المغاربة دخلوا مدينتهم، وهذا أيضا" بروفات" لما يمكن أن يقوم به الشعب لإسترجاع المدينتين إذا رفعت الدولة يدها او حتى سقطت،

لا خيار للتعاون الأمني، وملف ابراهيم غالي هو المصيدة التي ستخرج أسبانيا من حيادها السلبي ودعمها الضمني للإنفصاليين بالصحراء،

المغرب في اعتقادي يحصن نفسه بحزم، و هو مدرك ان مشروع الشرق الأوسط الكبير، و الفوضى الخلاقة لم ينتهي بعد، وأن ما يحدث بالجزائر و تونس وحتى موريتانيا دليل على أن شيئا يخطط ضد المغرب اكبر من ملف الصحراء،

و انتقال الحكم المفترض من الإسلاميين لغيرهم، يمكن ولو عبر الإنتخابات النزيهة ان لا يمر بسلام، لأن التجارب العربية أكدت ان إزاحة الإسلاميين بعد تمكينهم من الحكم لا يتم بسهولة، فهم من رواد ردود الفعل كحماس بغزة وكما الإخوان بربعة...

فهاهو رئيس الحكومة المسؤول على ضبط حالة الطوارئ و احترام الإجراءات الإحترازية يزكي ويدعم مسيرات شعبية للتضامن مع فلسطين ، وهاهو وزير بالحكومة ينتصر للشبيبة التي يقودها ويوقع بيانا ضد الحكومة تضامنا مع فلسطين،

فلسطين هنا مجرد دريعة لتسخينات انتخابية فيها استعراض القوة بالشارع

الملف اكبر بكثير من مجرد أطفال يسبحون إتجاه سبتة، بل هو مخطط يسبح إتجاه بلادنا، وعلينا جميعا اليقضة لمواجهته.

فهل تعتبرون ؟

تعليقات