القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

مسجد القصبة بتارودانت .. من أقدم مساجد المدينة



اسرار بريس...بقلم محمد سرتي

يوجد مسجد القصبة داخل القصبة السلطانية في الشمال الشرقي لتارودانت، وهو من أقدم مساجد المدينة، ارتبط وجوده بنشأة القصبة مع الوجود السياسي للدولة المغربية في سوس خلال العصر الوسيط، حيث ذكر ابن عذاري المراكشي في سياق حديثه عن حركة الواثق بالله الموحدي إلى تارودانت عام 1267م، أن بقصبة المدينة مسجداً تقام فيه صلاة الجمعة قبل هذا التاريخ.


وقد عُرف مسجد القصبة أيضا في وثائق الأوقاف خلال القرن 16م بالمسجد الأعظم، وكانت له مكانة علمية مرموقة، ففيه تلقى القاضي التمنارتي أول دروسه بالمدينة عند الأستاذ والخطيب أبي عمران موسى بن أحمد التودماوي المتوفى عام 1595م، والذي كان أستاذا لأحمد المنصور الذهبي قبل ذلك.


وتجدر الإشارة أن الأمير محمد الحران الولد البكر للسلطان محمد الشيخ السعدي، حبس جنانا له حول درب اليهود مع ما يسقى به من الماء في نوبة السبت على مسجد القصبة عام 1546م.


تقدر مساحة هذا المسجد بحوالي 600 مترا مربعا، له باب في الجهة الغربية وصومعة صغيرة مربعة الشكل تعلوها شرفات، يُذكر أن الفقيه عبد الرحمن البعقيلي الجراد، مُوَقت تارودانت المتوفى عام 1598م ببلده بعقيلة، نصب فيها رخامة نقش فيها الساعة الزمانية التي تعرف بها أوقات الصلوات الخمس لمدينة تارودانت ولكل بلد يوافقها في العرض.

تعليقات