القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

هند بومديان تكتب= هذيان المرايا



اسرار بريس...بقلم هند بومديان 


- لا أعرف تلك الأنثى التي تسكنني ؟


- و لا أعرفني ...


أقف على حافة الغياب و أخبرني إن كنت مكاني..

- ماذَا سأفعل ؟


أقلِّم أغصان اليباب و أقرأني في دموع القصائد ك تلويحة ياسمين على الأعتاب لأدون بحبر اللهفة هواجس مخبئة بجوفي مدنفة بين ضلوع حلمي


- ماذا لو كنت أنا الغائبة المتعبة مثلا ؟


و أنا التي تمشي كالشمس و تبعث من صدى الأوتار كل السلام لهذا البياض الذي يسكب ملامحه الحزينة في ضياعي ....

ف أضمني بين حناياي ، كطفلة تقبل عيون الفجر، لترسم إشراقة الشمس و توزع ضياء الصباح على الحقول البائسة ، و التلال الشاردة، و المرافئ الضائعة التي يعتصرها الشوق و الحنين . 

 

- فعلا ماذا لو؟


- ماذا لو حاولت اختراق جدار الوقت بوميض من السحر ؟


 تنهكني المشاعر العتيقة بين التواءات الحياة ، لتعزف لي سيمفونية الضياع ، ف أفقد قدرتي على مقاومة الصعاب ، و العذاب ، و همس أحلام الخلود ، فأنا التي لا يحكمني قيد ، و لا أعرف للضياع حدود. 


- ماذا لو توقفت عن الثرثرة ؟


و حاولت مرارا اِمتشاق الصبر من ذاكرة حروف لم تسرد ، و جعلت الأشياء متلاطمة في خضمها ، ف بعد أن حلقت بعيدا في مجرات تشبه ملامحي المنبعثة من ألق الحكاية. 

و حاولت لقائي حينما أغمضت عيني بعد كل هذا الوجع ، لأمر بخجل من أمام وجهي ، ف أخبرني و قد عدت لتوي من فردوس الروح ، كشعلة مخبأة من ذكرياتي الشاردة. 


- ماذا لو أتقنت فعلا دور الغائبة ؟


 أذهب ك خربشة وجع بلا ملامح لهذه الروح الشاردة، و في غمرة الندم أنسى إسمي ، و عنواني و لا أعود إلي .

ف أتقاطر كالندى من فم الغمام ، ل تبتسم الحياة حين أهمس لها بي. 


- ثم. .... ماذا لو طهرت الحلم و عمدته بنهر الحقيقة ؟


كلما أنهكني الوجع ، تستغيث أحلامي بالظلام، و الأماني بالضياع، ل يمر يوم آخر ، ف تهل الأقمار بعد أن فل الغياب، فأفقد هذياني و أفقدني ، و شيئا من صوابي في غمرة انهيار كل هذه الذكريات ، ل تسود الدنيا في عيناي ، و تأخذ حياتي منعطفا مثيرا بين أروقة التعب ، لأراني في المرايا ك انعكاس للقاء بعد وجع ، خرج عن صمته برهة ، و أبى إلا أن يتخذ مكانا ليس له ، و قد يرحمني قدري و قد يصدني.


- ماذا لو لم أعرف من أنا ؟؟


و في غمرة كل هذا الندم أنسى كل ما قيل لي و عني ، ف أغلق على نفسي كل الأبواب ، لا ذهاب مني ، و لا إياب ، ثم أنظر إلى السماء ل يبتسم الحزن ، و المستحيل ، و الحلال ، و الحرام ، وفي ذاك الأفق البعيد يضيع الطريق ، فيتوه في منتهاه ، لأراني نجمة من دون الأنجم ، أدور حول نفسي في فلك التيه العظيم .


- ماذَا لو توقَّفَت عند تاريخ ميلادي ؟


و في رحم الوقت تناسلت ، ثم أتقنت فعلا دور الغائبة ، ف أذهب و لا أعود ، و في غمرة الندم أنسى مؤونة تكفيني عدة أشواق ، فيمر يوم أخر من غيابي أفقد فيه شيئا من صوابي ، و حياتي ، و هويتي الذاتية . 

ف سلام للضياع ، و لكل الصمت الذي يمتطي صهوة جسدي ، يا شريكة تمردي ، و عابرة الروح ، محال أن انتظر ولادة أخرى من أيام تجر نفسها بقدم مكسورة ، لترسل لي أسطر طويلة ، و أخرى حافية على ورقة الميلاد . 


- ماذا لو كانت نبرة صوتي واثقة مثل نبرة حيرتي و قلة حيلتي؟


 أمتطي تواثبها المنهكة في زحمة الحياة ، و تقرأ على شاهدي تعاويذ الصبر الأخيرة ، و علی إيقاع بحة صوتي الباكية ، أعلم أنني مجرد دمعةً شاردة ، سقطَت سهوا من حدقي ، وددت يوما من قلبي أن أتلقفها ، بأنامل روحي ، لأُعيدني إلی مكاني ، إلا أن المسافات بيني و بيني ، كانت سدا منيعا بيننا، فحاربتني صمتا كي لا أتوه .


أغمض عيني لأرى نفسي بوضوح ، بعيدا عن صخب الذاكرة الذي مسه الجنون . 


- ماذا لو لم أكن أنا و ربما لستَ أنا ؟ 


ف أغير ملامح نومي ، و موعد أحلامي ، و نبرة صوتي ، لأهم فوق الغيم ، و في الأحلام مع الأطيار ، أطوي المسافات كما يطوى الورق ، ف أخذل مخيلتي، و كل توقعاتي، و أشعر أنني عشتار، و ربما أغير ذاتي، و عاداتي، حتى لَا يمكنني العثور علي، ليداهمني الضجر، و يعبث بي ف أمضي بالنهاية ك روح فارغة إلي.


- ماذا لو قررت التوقف.... عن سماع نوتات حياتي ، و تراتيل صبري ، و أهاتي ، و خيم الصمت الرهيب على أوقاتي، و صدني قدري، و لم يرحمني ، و أحسست بعدها بأناملي تمسح خد صبري ، لأراني كنبوءة بشرت السراب بالضياع فتاهت هي...


- ماذا لو عدت من تعبي مع تباشير الأرق ؟


و إِن حصل و عدت إلى وجع جسدي و خزائن قلبي ، حين نشرب أقداح الضوء من عناقيد النجوم ، سأعود أنثى أخرى لا أعرفها ، و لا تعرفني، لأبحث فيها عني و لا ألقاني ، بين ما مضى ، و ما هو آت ، و على ناصية الوداع ألملم جراحي ، و أبدأ مراسيم عبور مسافة العمر العليل التي تفصل بيننا ، و أنا أعزف منفردة سيمفونية الضياع ، لأخبرني إن كنت مكاني ماذا سأفعل ؟


تنقبض ملامح روحي بداخلي ، و بين أوتار التعب تتسارع نبضاتي ، و يأسرني الحنين مرة أخرى ، لأعيد ترتيب هذياني مرغمة ، فتأخذني دوامة تعبي إلى واقع لم يكن أبدا بالحسبان ، و كل هذه الجراحات المثقلة بالغموض ، تصغي لهمساتي المخملية و خوفي الأنيق ، ل تمسك بخيوط الأمل علها تقتات من نوره بضع لحظات . 


ف أنهض أخيرا مغمضة العينين بعد السقوط الأخير ، لأعود بعد رحلة النقاء خلسة مني إلي ،

- فلا تسألوني ماذا لو؟ 


ف نخب النهاية و لروحي كل السلام

تعليقات