القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

اسبانيا تختار التصعيد و ألمانيا تدخل على الخط و تدعمها بآلاف الجنود والشرطة 16 يونيو، 2021




اسرار بريس....

تزامنا مع الأزمة المغربية الإسبانية التي امتد صداها إلى أروقة الاتحاد الأوربي، أعلنت ألمانيا اليوم الأربعاء 16 يونيو الجاري، عن دعمها لشركائها داخل دول الاتحاد الأوربي في أزمات الحدود، بتوفيرها لآلاف الجنود وعشرات ضباط الشرطة.


و وفق ما جاء في منشور لسفارة ألمانيا بالجزائر عبر صفحتها الرسمية بالفايسبوك، صباح يومه الأربعاء 16 يونيو الجاري، إنه من أجل “تحقيق الاستقرار، تدعم ألمانيا، شركاءها الدوليين لتحقيق الاستقرار في مناطق الأزمات”.



وذكرت ألمانيا من خلال سفارتها بالجزائر، أن “ما يقرب من 3000 جندي ألماني وأكثر من 130 ضابط شرطة ألمانيا، يساعدون على سبيل المثال في تدريب عناصر شرطة وقوات أمن أو تطوير بنية تحتية أو مكافحة الإرهاب”.


وأضاف المصدر ذاته، أن ألمانيا “تدعم أيضا بعثات مختلفة في إطار الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل(فرونتكس)”، موردة “فقط معا يمكننا التغلب على الأزمات وتعزيز السلام”.



 

و يأتي ذلك، في وقت تعتزم فيه الحكومة الإسبانية طلب حضور الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل (فرونتكس) في سبتة ومليلية.


وحسب ما نقلته “إل باييس”، فإن الأمر يتعلق بخيار تمت دراسته “على أعلى مستوى”، مفيدة بأن الهدف هو توضيح حقيقة أن المدينتين “تشكلان الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي”.


و تأتي هذه الخطوة التي أقدمت عليها ألمانيا، في ظل توتر علاقاتها مع المغرب، كما أنه يصب في نفس منحى مخرجات توصية برلمان الاتحاد الأوربي، والتي أدانت المغرب في أزمة الهجرة الجماعية نحو سبتة المحتلة، والتي أقر بموجبها الاتحاد التحرك لحماية حدوده التي اعتبرها تنتهي جنوبا عند سبتة ومليلية المحتلتين

تعليقات