القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

هشام المهاجري الشخصية البارزة وطنيا هل طرد أم قفز من السفينة الغارقة.؟؟.



أسرار بريس...


من كاتب في مجلس الجهة غير معروف إلى مجلس البرلمان بمقعدين وبقرابة 29 ألف صوت شيشاوي وبسرعة البرق رئيسا لجنة الداخلية بمجلس النواب ودخول ميدان السياسة أمام الكبار وطرح أسئلة جريئة على المسؤولين واحراج عدد من الوزراء مقتحما بقوة عالم الإعلام الوطني الحكومي والغير الحكومي وعالم مواقع التواصل الاجتماعي والفيسبوك خاصة مع ابناء شيشاوة وزيارات ميدانية وتفاعل مع الساكنة كل هذا منحه صفة الشخصية السياسة البارزة الجديدة ليس محليا فقط بل وطنيا وكسب تعاطف جماهير واسعة ولم يكن مجرد برلماني عادي وعضو نائم في حزبه البام الذي كان في موقع قوة وضغط بعد استحقاقات 2015 التي احتل فيها المرتبة الثانية لكن سرعان ما بدأت أمواج بداية انهيار الحزب من الداخل وتصدعات وانشقاقات آخرها الإطاحة بالأمين العام السابق بشكل فوضوي وانتخاب وهبي أمينا عاما جديدا فتوقف كل شيء برأي المهاجري ولا وجود لهيكلة قانونيه ولا مكتب سياسي ولا انعقاد مجلس وطني فرأى المهاجري أن سفينة الحزب ستغرق لا محالة في الشهور القليلة القادمة في إنتخابات شتنبر المقبل ولن يكون له أي وجود على الساحة فهل هشام المهاجري مطرود أم غادر بإرادته مكرما معززا إلى حزب ينافس على الصدارة ومن جهة أخرى يرى منتقدوه أن المهاجري لم يقدم إلا الكلام والثرثرة وحب الظهور وافتعال مشاكل داخلية للحزب والتدخل في شؤونه السياسية الداخلية فما كان على البام إلا الاستغناء عنه وما يأتي منه أما بالنسبة للرأي العام الشيشاوي فلا يهمه أي حزب ينتمي إليه ومكانة المهاجري لم تنقص بل زادت لما قدمه للإقليم من خدمات مميزة فيما ذهبت بعض الآراء أن المهاجري لم يقدم أي شيء جدي لشيشاوة وما تحقق لها من طرق ومدارس وأشياء أخرى ركب فيها الموجة فقط..

تعليقات