القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

الرماة المغاربة يفوزون دوليا ويفشلون في تأثيث البيت الداخلي.!!!!!!.(لمزوق من برا آش خبارك من الداخل )

 


أسرار بريس... خليفة مزضوضي مراكش

قام مجموعة من العناصر الوطنية في رياضة القوس والسهم بتحصيل مجموعة من الميداليات إثر مشاركتهم في نهائي كأس العرب للقوس والسهم، التي أقيمت بمدينة بغداد العاصمة العراقية  في الفترة مابين 24 و30 ماي 2021 ، بعد تأهلهم المستحق من خلال  بطولات عربية نظمها الاتحاد العربي للعبة في السنوات الأخيرة، 

وقد تم تحصيل هذه الميداليات من بين ركام الفوضى والأزمات المفتعلة في رياضة الرماية بالنبال المغربية ووسط ميدان اختلط فيه الحابل بالنابل، حيث احرز عليها رماة مغاربة يحترمون بلدهم ويتميزون بروح وطنية عالية مثلون المغرب أحسن تمثيل بنتائج مشرفة، وسط عربدة الرمي الطائش في ميدان القوس والسهم المغربية، والتي تميزت بالإقصاء والتوقيف والملفات لدى المحاكم، و عدم تطبيق القانون والشطط في استعمال السلطة بشهادة المحكمة الإدارية.

لقد تصدت فعلا، هذه العناصر المؤهلة، لكل هذه العراقيل في زمن كورونا المجرم ، ومعه زمرة من المجرمين بحق الرياضة الوطنية المغربية، وهم أكبر حجما من كوفيد 19 وهم لا يشعرون، وحتى إن شعروا فهم لا يستحيون مما يفعلون.

لقد قدم هؤلاء الرماة نموذجا أرقى من الوطنية، استحضروا الإرادة الصلبة المعززة بالثقة الخالصة خدمة للوطن وكانوا أكثر وطنية.

وهذا نجاح افتخر به المغاربة الذين يفهمون في الوطنية ويضعونها من بين أولويات الأولويات والذين قاموا بمتابعتهم مند مغادرتهم لأرض الوطن الى غاية عودتهم ، وكان استقبالهم على ثلاث مراحل ، أمام مخرج المطار محمد الخامس ، وبمدينة برشيد من خلال نادي يوسفية برشيد الذي تكلف بنقلهم الى مدينة مراكش لاستقبال نهائي تعبيرا عن كون سهامهم هي سهام وطنية أحيت هذه الرياضة بعد سبات عميق اتسم بالفوضوية  في التدبير دون حسيب أو رقيب.










تعليقات