القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تارودانت...السيد مصطفى المتوكل يوجه رسالة تحية شكر وتقدير لكل المتضامنين معه قبل وبعد الحصول على البراءة التامة من تهم تبديد المال العام...

 


أسرار بريس.... متابعة عبدالله المكي السباعي

سلام الله عليكم وعليكن إخواني أخواتي .

في علاقة بموضوع البراءة التامة ، الشكر والحمد لله ، والشكر والتقدير والعرفان لكل من آزرنا ولكل الإخوة والأخوات المتضامنين والمتواصلين معنا جميعا .. 


نحمد الله ونشكره ونستعينه ونستغفره عدد خلقه ومداد كلماته كلما ذكره الذاكرون أو غفل عن ذكره الغافلون ..

يوم الأربعاء 30يونيو2021 . حكمت المحكمة بمراكش ببراءتنا التامة من كل التهم المنسوبة لنا ..

نقول والله شاهد : لقد أخلصنا النية والعمل بصدق ونحن ندبر ونسير الجماعة مع إخواننا وأخواتنا منتخبين ومنتخبات وموظفين وموظفات وكل مكونات شغيلة الجماعة ،،

وكان منهجنا وطريقة عملنا وضوابطها تقوم على ما تعلمناه من والدينا وأساتذنا وقياداتنا التاريخية والوطنية ، وأن شرف خدمة الوطن ومدينتنا أسمى من المناصب والمسؤوليات والألقاب الشكلية ، وأننا نعمل تحت رقابة الله جل في علاه ونسأله أن يغفر لنا ويقينا من الزلل ،، إيماننا يحصننا وإرادة الله ترعانا ،نسأله باستمرار أن يحفظنا جميعا و يوفقنا وييسر أمورنا مع الشعب ومع كل الخيرين لتحقيق الممكن من أجل الأفضل ،، لا نخشى في الله لومة لائم لأننا نعمل وفق ما يريح الضمير ، ويرضي الحق سبحانه ، 

لن تسعنا كل كلمات الشكر ومشتقاتها ومترادفاتها لنوفي إخوة لنا آزرونا منذ اللحظة الأولى وهم السادة الأساتذة الفضلاء : 


ذ. النقيب ادريس ابو الفضل – ذ. عبد الكبير طبيح – ذ. محمد العلمي .الذين يمثلون هيأة للدفاع عني مع أخي العزيز ذ. بقشام محمد ، وعن الإخوة المتابعين معي والمؤازرين من أساتذة اخلصوا في الدفاع والترافع النزيه والرصين الذين شكلوا هيئة دفاع متماسكة متكاملة مقتنعين ببراءتنا منذ البداية واشتغلوا جادين لإبرازها في كل تفاصيل ملف المتابعة ..

وأشكر عاليا وأثمن بصدق المؤازرة النزيهة والعلمية والأمينة لأخي الفاضل الخبير الحكيم الدكتور فريد زين الدين العثماني الذي أبان عن حنكة ونباهة ورؤية ثاقبة وتملك لكل مفاصل الخبرة محسابيا وتقنيا وميدانيا وفنيا ومسطريا وقانونيا وكان لخبرته الإستشارية وملحقاتها في الملف دور كبير ومهم قدم للسادة الأساتذة وللمحكمة كل المعلومات الصحيحة بالبراهين المعرفة بحقائق الملف خدمة للحقيقة والعدالة والمصداقية ... 

أشكر وأحيي بصدق ومحبة كل الإخوة والأخوات الذين واللواتي اتصلوا واتصلن بكل الوسائل من تارودانت ومن مختلف مناطق المغرب والخارج بالهاتف والرسائل الصوتية والرسائل النصية وبمواقع التواصل الاجتماعي وبالحضور للتهنئة وتقاسم الفرحة بإقرار الحقيقة العادلة المجسدة في البراءة التامة من كل الإتهامات المنسوبة إلي مع ثلة من الإخوة الأفاضل الذين لم نر منهم طوال عملهم وخدمتهم بالمدينة إلا الخير والجدية والإستقامة والله شاهد على ما أقول ..


لن نقول إلا ما يرضي الله ونقول إيمانا واقتناعا ،حسبنا الله ونعم الوكيل ولله الأمر من قبل ومن بعد معتصمين به سبحانه جل في علاه . 

لكم التحية والمحبة والتقدير والإمتنان والشكر .


تارودانت : الخميس 1 يوليوز 2021.الموافق ل: 20 ذو القعدة 1442.

تعليقات